الصين بالمنطق واليقين

سبتة : مصطفى منيغ

أمريكا لن تسلَمَ ممَّا أقدَمَت عليه في جزيرة تايوان ، بَرهَنَت أنَّ العالمَ في كَفَّةٍ وقراراتها تُعادِل ما بَقي مِنَ الميزان، تَفَجَّرَ الوضْع ليتضرَّرَ أي إنسان ، المهم أن يتمَّ ذلك في مَنْأَى عن الأمريكان ، مُتصوِّرَه أنَّ صواريخَ الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران ، مجرد ألْعابٍ معمولةٍ لإلْهاءِ أطفالِ تلك البُلدان ، وأوسطها تصل قلب البرلمان ، حيث رئيسته تصبح في خيرِ كان ، الرئيسة التي اتَّبعَت (في آخر لحظة) مَن هَمَسَ في أذنها أن تستمرَّ فلبَّت نداء ذاك الشيطان ، لتصلَ بطرقٍ مُلتوية حسبت ومَنْ يقودها أنَّ أجهزةَ الاستخبارات العسكرية الصينية غافلة معظم الأحيان ، لكنَّ الحِكمةَ والتروي السَّليم رفعَ الأصبع الصيني عن زناد الحرب العالمية الثالثة لتنزل المعنيَّة من تلك الطائرة في أمان ، وإنه لموقف حضاري برهنت به الصين أنها الأذكَى دون ترك حقِّها في الردِّ بحلول آن ، يناسب البدء في إلحاق تلك الجزيرة بمجموع تراب الوطن ، بتأييد العالم باستثناء تلك الطامعة بنشر “ديمقراطية” خاصة بخلان ، أساسها مظهر يجذب اهتمام الأبرياء وجوهرها عمل شاق يحوِّلهم لأشقياء بأبخس الأثمان ، ولولا صناعة تلك الرقائق الإلكترونية البارعين فيها لما فكَّرت أمريكا دعمهم لدرجة أنساها الربح عمَّا قد تتعرَّض إليه من مِحَن ، تُؤدي هذه المرة بريحها الاندماج في زوبعة تحجب رؤية الوحدة بين ولاياتها فيحصل فوق أرضها أضخم طوفان .

الولايات المتحدة الأمريكية خلال قيادتها من طرف الرئيس الحالي أصبحت أكثر خطورة على نفسها وهي تصدِّق أن ما في العالم وُجِد لخدمة مصالحها طوعاً أو كرها أو مصيره سيكون الحِرمان ، البعيد كل البعد مهما كان الرد على نزعه صادراً مِن أي مكان، وإنه لتطاول يحصد مفهوم “الديمقراطية” كشعار أمريكي من قاموس التعامل الدولي بقوة الإيمان ، أنَّ الكرامةَ مصدر الحفاظ على حدود الدول وفق مبدأ الوجود الحق لها بدل إلحاقها تحت رحمة سيطرة الأمريكان بالعدوان ، وليتها كانت رحمة بادية العدل بين الشعور بحب الوطنية و كراهية الخضوع بالقوة لأي كان ، لذا عدم الاستمرار بعقلية “أنا وبعدي الطوفان” كمنهجية نظام “البيت الأبيض” في الوقت الراهن مجرَّد طغيان ، مطبَّقة على الجميع بالطرق الملتوية المحصية أصنافها لدى المهتمين من عقلاء هذا الزمان ، عدم الاستمرار بتلك العقلية سيكون منطلقاً لتنفيذ منهجية أكثر إنصافاً للدول المستقلة ذات سيادة قائمة على أسس تدبير شؤونها الداخلية في منأى عن تدخلها في شؤون الآخرين بنية الابتزاز للسيطرة على خيراتها كما فعلت ولا تزال حتى الساعة دولة أمريكا الضَّانة نفسها أشجع الشُّجعان ، لكن الأصح لمن يدوم موقراً محترماً مُعتمداً على نفسه مهما كان الميدان ، وليس المبتكر المبدع لما يقوِّي الاصطدام بزرع الفِتن ، ليربح من بيعه السلاح ووسائل الدمار والتحكم في النتائج انهزم صاحبها أو انتصر مُقلداً لمهمة المنشار ضميره مُجَمَّد وجشعة يستقبل الأرباح (الملوَّثة بالدموع وضحايا المؤامرات الجهنمية) بالأحضان.

…الصين مستمرّة في مناوراتها العسكرية بالأسلحة الحيَّة ، مطوِّقة تايوان من كل الجهات الحساسة المانعة منها واليها كل الاتصالات الخارجية أكانت بحرية أو جوية ، ممّا يعرضها للشعور بسلبية مواصلة تحدي دولتها الأم وإتباع خدمة مصالح دولة طامعة فيما تنتجه ليصبَّ خيراً عميماً عليها ، في استغلال لا يحدُّه تراجع ولو احتراماً للوحدة الترابية الصينية وتايوان جزء لا يتجزَّأ منها ، ولم تكتف بالمناورات بل ذهبت لقطع كل تنسيق عسكري مع الولايات المتحدة الأمريكية والتخلي عن أي تعاون أمني بين البلدين وإجراءات أخري على قدر كبير من الأهمية ، سيجعل أمريكا تدخل عهداً من الارتباك غير المسبوق قد يفقدها ما مَتَّعت به نفسها لعقود سالفة .

مصطفى منيغ

[email protected]

06/08/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close