بعد تحديد مطالبه.. هل سيفاوض الصدر الإطار التنسيقي؟

أكد الباحث في الشأن السياسي نبيل جبار، اليوم الاثنين، صعوبة إجراء مفاوضات مبكرة بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والإطار التنسيقي، متوقعا عودة التقاطع السياسي بين الطرفين.

وقال جبار في حديث  إنه “من الصعب جدا إجراء مفاوضات مبكرة بين الصدر وقوى الإطار، على الأقل في الوقت الحالي”، مبينا أن “جولة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت بين رئيس تحالف الفتح العامري والصدر خلال الأيام الماضية كانت معبرة عن حجم العزلة بين الطرفين”.

وأضاف، أنه “إذا ما افترضنا عودة المفاوضات، فمن الصعب التكهن بانفراج أو توقع اتفاق سياسي ينهي الأزمة، فالصدر سبق أن خفض سقف مطالبه لتتمحور بشكل حصري لإقامة انتخابات جديدة ومبكرة”.

وبين أن “المسار القانوني لإعادة الانتخابات قد يتطلب تشكيل الحكومة أولاً، وصياغة قانون انتخابي جديد، ومن ثم تحديد موعد لإجراء الانتخابات وجلسة لحل البرلمان، وربما لن يكون هذا بالأمر اليسير”.

وتوقع جبار “عودة التقاطع السياسي بين الطرفين، ما ينذر بعودة المخاوف من المواجهة في الشارع، ومن الممكن اعتبار الفترة القائمة فترة هدنة سياسية يحاول خلالها الطرفان إيجاد وسيلة لإنهاء الأزمة مع المحافظة على المكاسب لصالح كل منهما”.انتهى/25ر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close