أبناء ( العراق ) يفطرون على الموت ويتعشون على الجروح .. مع من نتكلم ولمن نتحدث ومن يُصغي إلينا ؟! لا ندري

كتب : د . خالد القره غولي
بين الحق والباطل وبين الصدق والكذب وبين الخير والشر خيطٌ رفيعٌ جداً يكاد البعض لا يميزه وما يجري في ( بلدي العراق ) دائرة مغلقة لم تُحدد بها البداية أصلاً ولن تكون لها نهاية في المستقبل القريب أو البعيد .. فجميع الحروب منذ أن خلق الله آدم كانت بسبب وجيه أو غير وجيه !
حتى إندلاع هذه الحرب العجيبة التي نشبت بعد إنتظارٍ طويل فقد كانت بلا سببٍ يُذكر .. فيالق وفرق وألوية مشاة وألوية مدرعة وألوية للقوات الخاصة وألوية للشرطة وألوية هندسية وألوية مساندة تساندها قوات جوية ومسلحون من كل دول العالم من أقصى الأرض ومن أدناها .. من الدول المجاورة وغير المجاورة .. من العرب والعجم والترك والمغول والشيشان والسكسون والفايكنغ والصينيين والأزبك والأفارقة والهنود الحمر والصفر والخضر وقنوات فضائية وكتل حزبية ونيابية وسفارات ودول لتحرير المجهول من أرضٍ مجهولة !
من يقاتل من ؟
نحنُ أبناء العراق تحديداً لا نعلم .. من هو المحق ومن هو المصيب ومن الذي يمثل الحق ومن يمثل الباطل .. نحنُ أهل العراق لا نعلم .. نعم لا نعلم ولا ندري ولا نريد أن نعلم أو ندري عن الخراب الذي أحال مدننا إلى أرضٍ يباب كما يقول أحد الشعراء .. أرضٍ يباب مسحت أكثر من نصف بيوت المدن العراقية الآمنه وحولتها إلى أرضٍ صالحةٍ لزراعة الحزن والضيم .. شوارع المدن العراقية ودروبها وطرقها وأزقتها أمست حفراً .. مناراتها وقبابها وجوامعها ومساجدها تهدمت .. مدارسها تُضرب بأحدث أنواع الأسلحة يومياً .. كانت مدن إسمها مدن العراق العظيم والآن أصبحت أثراً بعد عين وما زال الكذابون على كذبهم .. نفس العمائم ونفس ( الأربطة ) ونفس ( العكل ) ونفس الألسنة التي لا تحسن قراءة أربع كلمات .. ما زالت وستظل تكذب وأهل العراق أهل الكرم والغيرة والنخوة والطيب والشهامة تحولوا إلى لاجئين بسبب هؤلاء الّذين إعتقدوا أنهم سياسيون وهم بقايا لبضعة متخلفين .. مدن العراق مهد الفرات وجبين العراق إنتهت من على خارطة الإنسانية .. نعم أقولها بلا تردد أنَّ مدينتنا لن تعود إليها الحياة أبداً مادام النفاق والرياء والمنافع تفوقت على نفوس البعض ممن إعتقد أنه أصبح مُصلحاً وقائداً عتيداً وفيلسوفاً بصيراً ! كلمةٌ صادقةٌ واحدة أو إعتراضٌ واحدٌ منا نحنُ العزل لا يمكننا أن نطلقه حتى مزاحاً لأنه قد يؤدي إلى موتك أو تهجيرك أو عزلك أو إبادة عائلتك أو التنكيل بك أو خطفك أو تهديدك .. قواميس من الظلم إنتشرت في سماء مدننا وإستبدلت سماءها الصافية بغبارٍ وسوادٍ من الحقد والغموض القصف على مدار الثواني .. الخوف يمشي متأنياً مع عقرب الدقائق !
لا فرق بين أن تجلس في بيتك أو جامعتك أو دائرتك أو في الجامع أو الشارع لأنَّ القصف سينالك .. شظايا أو صوت أو دخان أو خبر يُنقل إليك عن مدينتك وهي تحتضر .. العقلاء إستقالوا من عقولهم وإرتطموا بصبات كونكريتية شامخة صنعتها يد الجهلاء .. حذرنا ولم يسمعنا أحد وكأننا من المريخ ولسنا من العراق !
قلنا للجميع أنَّ مجرد النظر إلى من يقودكم الآن يُجهز على بقايا نواياكم الشريفة .. فقط تصفحوا ذاكرتكم وسترون أنهم إستبدلوا أقنعتهم بأقنعة جديدة .. لا ينفعنا النُصح ولا التروي لأن الكل لا يريد أن يسمع إلا نفسه .. الرُمادي لم تعد مدينةً صالحةً للسكن بل ركام فوق خراب على تلال من الجثث والموتى والأنين .. أذكّر من تبقى من الشرفاء هل رأيتم حرباً خاضها عقلاء داخل مدنٍ آمنة ؟
هل خاض المسلمون مع الكفار حرباً واحدةً داخل المدن ؟
ألم يكن فتح مكة بهدوء وسلام حفاظاً على المدينة كل حروب العالم وأغلبها يخوضها النبلاء خارج مناطق السكن والمدن الآمنة .. والحروب العالمية لم تتوقف إلا بعد أن تعرضت المدن الكبرى الى الخراب والدمار, واليابانيون لم يُعلنوا إستسلامهم رغم شراسة وضراوة الحرب التي خاضها الجيش الياباني في الحرب العالمية الثانية إلا بعد أن ضُربت مدينتي هيروشيما وناكازاكي بقنبلتين ذريتين .. كيف يمكننا أن نوصل رسالةً واحدة الى من يُقاتل بأن ما يجري من تدمير منظمٍ لنا هو أمان وأمن وسعادة وإرتياحٍ لغيرنا ! الحرب في الأنبار ستبقى مشتعلة لأنَّ إستمرارها سيدفع بلاء الحرب عن كل دول الخليج وإيران وتركيا ومناطق واسعة في العالم .. وستبقى شرايين الدم تُضَخُّ من هذه الدول بلا توقف .. المهم بلدانهم آمنة ومستقرة والمواطن هناك يعيش بإرتياح وعجلة الموت تُدفع إلى العراق من هناك ولكل الأطراف .. أموال .. سلاح .. أحزاب .. إعلام .. رجال .. نفاق محشى بالرصاص والنار !
وأبناء االعراق اليوم يفطرون على الموت ويتعشون على الجروح .. مع من نتكلم ولمن نتحدث ومن يُصغي إلينا ؟!
لا ندري ..
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close