العراق يشهد مظاهرات شعبية حاشدة مؤيدة لحل البرلمان وأخرى رافضه

خرج مئات آلاف من العراقيين عصر اليوم الجمعة في ثلاث مظاهرات شعبية في أماكن متفرقة بغداد وعدد من المحافظات العراقية لأنصار وجماهير أطراف سياسية متضادة لوضع حد لإنهاء الأزمة السياسية على خلفية نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في أكتوبر 2021.

ومنذ ساعات الصباح الأولى هرعت حشود غفيرة من أتباع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر إلى المنطقة الخضراء من جهة بوابة التشريع، حيث يواصل أنصار الصدر اعتصاماتهم وقاموا بأداء صلاة الجمعة ثم واصلوا انتشارهم في الشوارع المؤدية لمكان الاعتصام للمشاركة في التجمع الجماهيري الذي دعا إليه التيار الصدري للتأكيد على عدم التراجع والمساومة على تنفيذ مطالبهم بحل البرلمان العراقي وتشكيل حكومة تمهد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

فيما خرج آخرون من أنصار الصدر في تجمعات مماثلة في محافظات بابل والبصرة وميسان والناصرية والديوانية وواسط والمثنى حاملين أعلام العراق ورافعين شعار حل البرلمان العراقي وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وعند البوابة الجنوبية للمنطقة الخضراء غطت جموع بشرية كبيرة شوارع حي الجادرية بمنطقة الكرادة بأتباع قوى الإطار التنسيقي من بغداد وعدد من المحافظات الأخرى حاملين أعلام العراق والحشد الشعبي وصورا للمرجع الأعلى علي السيستاني، وأخرى لرئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان،  وهتفوا بشعارات  حماية الدولة ومؤسساتها والتمسك بمطالب قوى الإطار التنسيقي بتسمية محمد شياع السوداني رئيساً للحكومة العراقية المقبلة ورفض الدعوات لحل البرلمان وعدم المساس بالمؤسسات القضائية والدستورية واحترام هيبة الدولة وعدم التعدي عليها.

وشهدت مناطق التظاهر والمناطق المحيطة بالمنطقة الخضراء الحكومية إجراءات أمنية مشددة وانتشاراً كثيفا لقوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية وجهاز مكافحة الإرهاب وقوات مكافحة الشغب والأجهزة الإستخبارية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close