مقتل رجل ديني معروف في حركة طالبان وشقيقه بتفجير انتحاري

أكدت الشرطة الأفغانية مقتل رجل دين رفيع المستوى في حركة طالبان وشقيق له بتفجير انتحاري، اليوم الخميس، في كابول “استهدفت مدرسة الشيخ رحيم الله اليوم وقد قتل مع أحد أشقائه” مضيفا أن ثلاثة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم.

وكان رحيم الله حقاني معروفا بخطبه النارية ضد تنظيم “داعش” وأيد مؤخرا علنا السماح للفتيات بالذهاب إلى المدرسة في أفغانستان. ونجا حقاني من محاولتي اغتيال سابقتين على الأقل، إحداهما في باكستان في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

وأكد الناطق باسم الحكومة بلال كريمي مقتل رجل الدين “في هجوم نفذه عدو جبان” من دون ان يعطي تفاصيل إضافية.

وفي بيان نشر عبر موقع سايت المتخصص في مراقبة المواقع الالكترونية الإسلامية، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير الذي نفذه انتحاري نجح في دخول مكتب حقاني وفجر سترته الناسفة.

وأفادت مصادر من طالبان بأن رحيم الله حقاني كان شخصية مؤثرة رغم عدم توليه أي منصب رسمي، وعلّم العديد من أعضاء الجماعة على مر السنين.

وكتب المتحدث السابق باسم شرطة كابول موبين خان على تويتر “لقد اضطلعتَ بمسؤولياتك. لا يمكن تغيير المصير، لكن المسلمين أصبحوا يتامى”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close