أبطال غيبتهم القضبان الأسير المناضل الكبير/ شريف عبد المنعم أبو وادي (1975م – 2022م)

بقلم:- سامي إبراهيم فودة
في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,
أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجال أشداء صابرين على الشدائد والبلاء, رسموا بأوجاعهم ومعاناتهم وآلامهم طريق المجد والحرية واقفين وقوف أشجار الزيتون, شامخين شموخ جبال فلسطين, صابرين صبر سيدنا أيوب في سجنهم, فمهما غيبتهم غياهب سجون الاحتلال الصهيوني وظلمة الزنازين عن عيوننا, فلن تغيب أرواحهم الطاهرة التي تسكن أرواحنا فهم حاضرون بأفئدتنا وأبصارنا وعقولنا وفي مجري الدم في عروقنا مهما طال الزمن أم قصر,
عندما نستحضر صور هؤلاء الأبطال البواسل جنرالات الصبر والصمود ونستذكر أسمائهم المنقوشة في قلوبنا والراسخة في عقولنا ووجداننا لا نستطيع إلا أن نقف إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض في عزة وحرية وكرامة, فأسرانا تاج الفَخَار وفخَر الأمة هم من قهروا الاحتلال الصهيوني بصمودهم وثباتهم,
وأمام عظمة تضحياتهم لا يمكن لأي كلام مهما عظم شأنه أن يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه, فمن حقهم علينا أن نستذكرهم ونذكر تضحياتهم وأسيرنا البطل شريف أبو وادي ابن السابعة والأربعون ربيعاً ، ابن كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح والذي كان مطلوبا وملاحقا لدولة الاحتلال الصهيوني وتعرض لمحاولة اغتيال بتاريخ 12/5/2006 عندما قصفت بطائراتها المروحية الهجومية السيارة التي كان يستقلها مع رفاق دربه بالقرب من مقبرة الشهداء شرق غزة، مما أدى إلي إصابته بجراح بالغة الخطورة  وعلي اثرها استشهد كلا من رفاقه الشهيد محمود عجور والشهيد سامي أبو شريعة ,
والأسير المناضل شريف تعرض للاعتقال أكثر من عشر أعوام في سجون الاحتلال ويعد من النشطاء الميدانيين للأجنحة العسكرية المقاومة التي كانت تتصدى لاجتياحات قوات الاحتلال فهو والد الأسير الحاج/ عبد المنعم أبو وادى من المناضلين القدامى ويقبع الأسير شريف حاليا في سجن ريمون وأنهى 14 عامًا على التوالي في الأسر ويدخل اليوم عامه الـ15 في سجون الاحتلال.
الأسير:- شريف عبد المنعم حسن أبو وادي” أبو علي”
مواليد :- 13/1/1975م
البلدة الاصلية:- بئر السبع
مكان الإقامة :-  حي الزيتون بمدينة غزة
الحالة الاجتماعية:- متزوجة من السيدة الفاضلة أم علي وله من الأبناء ولد وبنت وهم “علي 22 سنة – ميرفت 24 سنة “
مؤهلة العلمي:- حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم التربوية من جامعة القدس المفتوحة
تاريخ الاعتقال:- 2/8/2008م
مكان الاعتقال:-  سجن ريمون
التهمة الموجة الية:- انتمائه لكتائب شهداء الأقصى ومشاركته في إطلاق الصواريخ صوب البلدات الصهيونية المحاذية لقطاع غزة .
الحالة القانونية:- السّجن 19 عاما
اعتقال الأسير:- شريف أبو وادي
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الأسير شريف بتاريخ 2/8/200م بالقرب من الحدود الشرقية لمدينة غزة، وذلك بعد فترة وجيزة من عودته من رحلة العلاج بالخارج عقب استهدافه من قبل طائرات الاحتلال أثناء مرافقته الشهيدين سامي أبو شريعة ومحمد عجور، ما أدي حينئذ إلى استشهادهما وإصابته بإصابات بليغة
الحالة الصحية للأسير:- شريف أبو وادي
يعاني الأسير شريف من أوضاعا صحية صعبة للغاية بسبب تعرضه لإصابات خطيرة أصيب بها خلال انتفاضة الأقصى قبل اعتقاله.

الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات – والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close