حوار مع مجنون!!

عندما تدلهم الأوضاع وتتخبط التحليلات والتفسيرات , يكون من الواجب الذهاب إلى مجنون ومحاورته بما يحصل في الدنيا , لأن المجانين لديهم رؤية إستشرافية!!

وصاحبي المجنون أراه من العارفين والمتابعين لما يجري في الدنيا , فوددت أن أحاوره عله يرشدني إلى رؤية ذات معنى.

فقلت: خبرني عن أحوال العراق أولا؟

قال: إن لم يتغير الدستور لا حديث عن التغيير!!

وماذا يجري في تايوان؟

قال: إنها ستستقل وتكون دولة معترف بها في الأمم المتحدة رغما عن الصين , فهي في حقيقتها دولة مستقلة!!

وعن أوكرانيا؟

قال: إنها بداية اللعبة التي ستجتاح الأرض , ويجب أن تعود إلى روسيا بالكامل , وإلا ستتمزق!!

وماذا عن روسيا؟

قال: ستتقسم إلى دول بعد عقود , إن لم تأخذ أوكرانيا!!

وكيف ستكون الصبن؟

قال: سيتم تقسيمها إلى دويلات!!

فهل لديك فكرة عن أحوال العرب؟

قال: العرب سيتقاتلون , وبالدين يتحاربون , فالقتل بالدين تجارة مربحة!!

وماذا عن إيران؟

قال: ستمتلك القنبلة الذرية , فهو المطلوب للقضاء على الدين بإلدين!!

وهل لديك خبر عن أمنا الأرض؟

قال: البشر سيدمرها , وستنتقم منا أجمعين , فنحن على شفا منزلق سقر!!

قلت: إنهم يقولون جاء دور الصين وروسيا لقيادة العالم!!

قال: إنهم يهذربون , فهل وجدتَ أسدا يغادر عرينه إلا بالموت؟

قلت: أيها المجنون أرعبتني!!

قال: لماذا تسألني؟

قلت: لأني حيران؟

قال: بل لأنك المجنون!!

ووجدتني في هلع وإضطراب , وكأنني لا أستطيع الحراك , وقد أمعن المجنون بالضحك!!

د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close