دولة سومر، اقدم حضارة على وجه الارض ح2

دولة سومر، اقدم حضارة على وجه الارض ح2 (*) د. رضا العطار

يبدو ان فهم سكان سومر للكون الذي كانوا يعيشون فيه اتخذ شكله الخاص عندما تكامل شكل الحضارة في هذه المنطقة بشكل عام، اي في فترة الكتابة البدائية. وقد كانت آلاف السنين قد مرت على دخول الأنسان وادي الرافدين لأول مرة، وتوالت عليه الثقافات قبل ان يدون تاريخها. فليس فيها واحدة تباين أية ثقافة أخرى في اي مكان آخر من العالم انذاك.

كانت الزراعة في اثناء تلك الآلاف من السنين هي عماد الحياة. وكانت الأدوات تصنع من الحجر ونادرا ما صنعت من النحاس. ويبدو ان القرى المؤلفة من عائلات كبيرة كانت هي النمط الشائع في الأستيطان. والتباين الذي نشاهده بين ثقافة وأخرى كان البارز الوحيد في هذه الفترة، هي كيفية صنع الفخار وتزيينه بالنقوش، وهو تباين ليس بشديد الأهمية.

ولكن ما تكاد فترة الكتابة البدائية تطلّ، حتى تتغير الصورة. فكأنما حضارة وادي الرافدين قد تبلورت بين عشية وضحاها، واذا بالشكل الأساسي او الهيكل الذي ستعيش البلاد في ضمنه وتحت سيطرته، والذي سيثير فيها اعمق الأسئلة ويقيّم نفسه كما يقيّم الكون لكل العصور اللاحقة، ينبثق فجأة، تام النمو في سماته الرئيسية.

ففي الناحية الاقتصادية، ظهر الري المنظم بواسطة القنوات على نطاق واسع، وهو ما اتصفت به الزراعة في ارض الرافدين بعد ذلك، وواكب الري ازدياد عجيب في السكان، كان مرتبطا به. وتوسعت القرى القديمة حتى صارت الى مدن، ونشأت اماكن استيطان جديدة في طول البلاد وعرضها. واذ غدت القرية مدينة، برز فيها ما في الحضارة الجديدة من نمط سياسي : الديمقراطية البدائية.

ولعل تركيز السلطة الذي اوجده هذا النمط السياسي الجديد، هو المسؤول مع بعض العوامل الأخرى، عن ظهور هندسة هائلة الحجم في ارض الرافدين. فصرنا نرى هياكل عظيمة تعلو السهول، كثيرا ما تكون مشيدة على جبال عالية، مصطنعة من الآجر المجفف في الشمس – تعرف بالزقورات. فالمباني التي على هذا النحو من الضخامة تدل ولا شك على تنظيم معقد وادارة دقيقة في الجماعات التي اقامتها.

واذا كانت هذه الأمور تتحقق في النواحي الأقتصادية والأجتماعية، ادرك القوم قمما جديدة في المجالات الروحية. فأخترعت الكتابة، وكان غرضها الاول تسهيل تدوين الحسابات الأخذة بالتعقيد كلما توسعت اقتصاديات المدن. ولكنها غدت في النهاية وسيلة لخلق ادب من اهم الأداب. وفضلا عن ذلك انتجت ارض الرافدين فنا جديرا بأسمه، وما صنعه هؤلاء الفنانون الأوائل يضاهي بروعته أجمل ما صنعه الفنانون في العصور المتأخرة.

وهكذا وجد العراق القديم في الأقتصاد والسياسة والفنون، في هذه الحقبة المبكرة من الزمن، وبالسبل الجديدة التي اهتدى بها، قد اوجد اساليب معينة يعالج بها ما يراه من مظاهر الكون بأوجهه العديدة المحيطة بالأنسان. فلا غرو اذا رأينا ان فكرة القوم عن الكون بوجه عام تتضح وتتكامل ايضا في هذه الفترة. والدليل على ان ذلك قد حدث بالفعل، هو فكرتهم نفسها عن العالم.

فحضارة ما بين النهرين، كما قلنا آنفا، قد اوّلت الكون بأنه يشبه الدولة. ولكن اساس التأويل لم يكن الدولة كما عرفت في الأزمنة التاريخية، بل الدولة كما عرفت في عصر ما قبل التاريخ : الديمقراطية البدائية.

ولذلك يسوغ لنا ان نفترض ان فكرة الدولة الكونية تبلورت في زمن مبكر جدا. عندما كانت الديمقراطية البدائية هي نمط الدولة الشائع – بل قل عندما تبلورت حضارة بلاد الرافدين نفسها.

* مقتبس من كتاب الواح طينية، السومريون، لصموئيل كريمر متحف جامعة شيكاغو للاثار الشرقية 1963

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close