لضمان دفِئ كرسي الرئيس.. الحلبوسي يستقتل لمنح عقود لتركيا تزيد عن مليار دولار

كشف مصدر سياسي سني، الاحد، عن صدور توجيه لحزب تقدم برئاسة محمد الحلبوسي بدعم اي مشروع تركي في المناطق المحررة ومنح الشركات التركية مقاولات جديدة باسرع وقت ممكن ضمن قانون الامن الغذائي، مبينا ان تلك التوجيهات تأتي لضمان بقاء الحلبوسي في منصبه.
وقال المصدر في تصريح  ان “نحو تريليون دينار من الحصة المالية ضمن قانون الدعم الطارئ الذي واقره البرلمان فتح شهية الأحزاب السنية سيما حزب تقدم الذي يترأسه محمد الحلبوسي”.
وأضاف، أن “هناك 500 مليار دينار ضمن صندوق اعمار المناطق المحررة و300 مليار ضمن صندوق تعويضات المتضررين من العمليات الحربية ونحو 250 مليار مخصصات للمحافظات السنية لرفع مستوى الفقر، فضلا عن عقود وزارة التجارة مع الشركات التركية لاستيراد المود الغذائية ضمن السلة الغذائية”.
واضاف ان “تلك المبالغ مخصصات لاعمار المطارات والطرق والسمشتفيات واقامة بعض المشاريع ستذهب جلها لشركات تركية بحسب توجيهات مباشر من حزب تقدم لرؤساء الدوائر الادارية مثل محافظي الانبار ونينوى، فضلا عن مشاريع في ديالى وصلاح الدين”.
واشار المصدر الى ان “تلك الصفقات المشبوهة تزيد من الهيمنة التركية على الارضي العراقية بالتزامن مع قيامها باعمال حربية لتسيطر على محافظات اقليم كردستان باكملها وسط صمت حكومي”.انتهى/25د

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close