مختارات تصريحات جاويش أوغلو تشعل الغضب لدى عملاءة في شمال سوريا من المعارضة العميلة

شهدت بعض المناطق في شمال غربي سورية، ليل أمس الخميس، احتجاجات على خلفية التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية التركية، بشأن العلاقة مع نظام الأسد.

وكان وزير خارجية تركيا، مولود جاويش أوغلو قد كشف عن “لقاء قصير” جمعه مع وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد في بلغراد، في أكتوبر / تشرين الأول عام 2021، وأنه “من الضروري تحقيق مصالحة بين المعارضة والنظام في سورية بطريقة ما”.

وأثارت هذا الموقف احتجاجات شعبية خرجت في مناطق ريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى محافظة إدلب.

ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة، أظهرت مئات المدنيين، وهم يهتفون “لا مصالحة مع الأسد”، منتقدين الموقف الذي أبداه جاويش أوغلو.

وتزامن ذلك مع اتجاه قادة فصائل “الجيش الوطني السوري”  المدعوم من تركيا لنشر تغريدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أبدوا في معظمها مواقف رافضة لأي “مصالحة مع النظام السوري”.

وكانت صحيفة “تركيا” المقربة من الحكومة التركية، قالت في تقرير لها، يوم الثلاثاء، إن بوتين اقترح على أردوغان عقد لقاء مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، حول الملف السوري.

ونقلت الصحيفة عن مصادر “مطلعة”، أن دولة خليجية وأخرى إسلامية إفريقية تجري اتصالات دبلوماسية مع الجانبين، من أجل لقاء أردوغان- الأسد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close