بعد عام على حكم «طالبان» … انتقادات أوروبية لانتهاكاتها لحقوق النساء والفتيات

بعد عام على حكم «طالبان» ... انتقادات أوروبية لانتهاكاتها لحقوق النساء والفتيات

انتقدت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي أمس الأحد انتهاكات «حركة طالبان» لحقوق النساء والفتيات الأفغانيات، وذلك قبيل الذكرى الأولى لسيطرة الحركة على حكم أفغانستان. وقالت المتحدثة باسم الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي نبيلة مصرالي، في بيان، إن «(طالبان) فشلت في إرساء نظام سياسي شامل، وبذلك سلبت طموحات الشعب الأفغاني».
وتحل اليوم (الاثنين) الذكرى الأولى لسيطرة «حركة طالبان» على السلطة في البلاد، في أغسطس (آب) من العام الماضي. وقد شهدت هذه الفترة قمعا للحقوق الأساسية للنساء، وتقييد حرية الإعلام، إلى جانب سقوط مناطق واسعة من البلاد في براثن الفقر. ولم تعترف أي دولة بحكم «طالبان» لأفغانستان. وشاركت النساء في احتجاجات للتنديد بالقيود المفروضة على حقوقهن في التعليم والعمل وحرية التنقل.
وهاجمت قوات من «طالبان» أول من أمس مرة أخرى مظاهرة سلمية شاركت فيها العشرات من النساء في شوارع كابل، مرددات هتافات «طعام، عمل، حرية». كما استنكر الاتحاد الأوروبي معاملة قومية الهزارة والسكان الشيعة في أفغانستان و«الانتهاك الممنهج لحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية».
وفي الوقت نفسه، أكد الاتحاد الأوروبي التزامه تجاه الشعب الأفغاني، ودعا «طالبان»، التي وصفها بـ«سلطات الأمر الواقع في أفغانستان»، إلى إلغاء السياسات التي تنتهك التزامات البلاد في مجال حقوق الإنسان. وشدد الاتحاد، في البيان، على أنه «يجب ألا تظل أفغانستان ملاذا آمنا للإرهابيين، ولا أن تظل تشكل تهديدا للأمن الدولي».
واستعادت «طالبان» السيطرة على حكم كابل في 15 أغسطس من عام 2021، بعد قرار الولايات المتحدة الانسحاب من أفغانستان، وهو القرار الذي دفع حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى إنهاء مهمة استمرت 20 عاما في البلاد. وتمثّل القاعات المزدحمة في المستشفى المتداعي في منطقة موسى في جنوب أفغانستان، أحد رموز الأزمة الإنسانية المأسوية التي تعصف بالبلاد، بعد عام على عودة «حركة طالبان» إلى السلطة.
الشهر الماضي، اضطر هذا المستشفى الواقع في إقليم هلمند لإقفال أبوابه، إلا للأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم بالكوليرا. وسرعان ما اكتظ المستوصف بالمرضى الواهنين، فرغم أنّه لا يملك المعدّات اللازمة لتشخيص الإصابة بالكوليرا، فإنّه استقبل نحو 550 مريضاً في غضون أيام.
ويبدو رئيس المستشفى إحسان الله رودي مرهقاً، لا سيما أنه لا ينام سوى خمس ساعات في اليوم منذ بدء توافد المرضى، ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية: «هذا صعب جداً»، مضيفا: «لم نشهد ذلك في العام الماضي، ولا في أي وقت سابق». ووصل الفقر الذي يبدو أكثر حدة في جنوب البلاد، إلى مستويات بائسة تفاقمت بسبب الجفاف وارتفاع الأسعار منذ الغزو الروسي لأوكرانيا.
تقول امرأة تجلس على سرير في مستشفى في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند، بجوار حفيدها الذي يبلغ من العمر ستة أعوام، ويعاني من سوء التغذية: «منذ وصلت الإمارة (طالبان) إلى السلطة، لا يمكننا الحصول على الزيت حتّى».

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close