وزير الصدر يهاجم كتلة “كاذبون” بشدة ويذكّرها بـ14 سبباً: ألم نطردكم من التيار

هاجم مابات يعرف بـ”وزير” زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، وبشدة ما سماها كتلة “كاذبون”، في إشارة على ما يبدو لكتلة “صادقون” النيابية التابعة لعصائب أهل الحق، فيما أجمل 14 سبباً يجعل تياره بعيدا عن الفساد.

وقال “وزير القائد” صالح محمد العراقي، في بيان نشر على موقعه الالكتروني إن “كتلة كاذبون… ومن لفّ لفّها، تقول : التيار الصدري يتحمل المسؤولية لتواجده في الحكومات السابقة”، مضيفا أن “الجواب : نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك”.

وأضاف: “لذلك فنحن كنّا في العملية السياسية (كعلي بن يقطين) لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرّون على الفساد”.

وتابع “وزير الصدر” “أيضاً : أقول: لا نتحمل المسؤولية لأسباب، منها:

أولاً : لم نوافق على الإتفاقية الأمنية المخزية.

ثانياً : قاومنا المحتل الذي هو من أهم أسباب فسادكم.

ثالثاً : لم نشترك بمجلس الحكم في حينها.. على الرغم من إصرار كبيركم على الإشتراك في حينها.

رابعاً : سحبنا ستّة وزراء بسبب الفساد.

خامساً : حاسبنا فاسدينا أو من نشكّ بفسادهم.. ورفضتم ذلك منّا.. والتحق فاسدونا معكم.

سادساً : كتلة كاذبون.. أوضح دليل على أننا قااومنا الفساد وإلاّ لما كنتم مطرودين من التيار .

سابعاً : لم نفاوض المحتل من أجل الخروج من السجون كما فعلتم.

ثامناً : ما إن أجّجتم الفتن بيننا وبينكم سارع قائدنا لإطفائها.

تاسعاً : التبعية أكبر أسباب الفساد، وكبيركم يقول بما معناه: تبعيتنا سرّ نجاحنا.

عاشراً : لم نتعدَّ على مصفى بيجي.

حادي عشر : ما عدكم گصگوصة.. وكبيركم يقول لو تمّ محاسبة الفاسدين لامتلأت السجون.. بمعنى أنه لابدّ من عدم محاسبتهم.

ثاني عشر : تخلّينا عن المشاركة في الانتخابات.

ثالث عشر : سحبنا 73 نائباً قحيّاً لكي لا نتوافق مع فسادكم.

رابع عشر : تستغلون أفراد الحشد الشعبي لتلبية شهواتكم.. ونحن نريد حفظ دمائهم وحفظ سمعتهم ناصعة.. فهم مجاهدون شهداء كرام.

وختم “وزير الصدر” بيانه بالقول “غيرها من الامور.. فلا تتغافلوا”

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close