المجاميع الإرهابية حرقت العلم التركي،

 نعيم الهاشمي الخفاجي

 تناقلت وسائل الإعلام في إمكانية اجتماع مباشر بين وزير الخارجية التركي والسوري ويعقبها اجتماع ما بين الرئيسان السوري والتركي والبدء بصفحة جديدة من العلاقات وطي صفحة الارهاب، تركيا لاعب قوي بدعم المجاميع الإرهابية الداعشية بسوريا والعراق وليبيا.

عودة العلاقات التركية السورية تعني نهاية كذبة المعارضة السورية، لذلك اقدمت العصابات الإرهابية على حرق العلم التركي واتهام الحكومة السورية بذلك،  وحال نشر الخبر بادرت الفصائل الإرهابية  السورية المرتبطة في تركيا إلى إعلان النفير للدفاع عن العلم التركي، محاولة المرتزقة إظهار الولاء إلى أردوغان تحت يافطة الدفاع  عن العلم التركي، بعدما أحرقته حشود غاضبة في شمال سوريا، مساء الخميس وأول من أمس (الجمعة).

عمليات حرق العلم التركي تمت بعد نشر اخبار نشرتها وسائل أعلام تركية عن وجود  لقاء جمع وزير خارجيتها بنظيره السوري وإعلانها دعم «مصالحة» بين الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيه.

كعادة العبيد والعملاء المرتبطين في الأجنبي ومنهم العصابات الإرهابية الوهابية الاخوانية الداعشية المنطوية ضمن قوات الجيش الوطني السوري الموالية إلى تركيا، فقد اصدروا  بيان مصحوب بصراخ ونحيب بالقول  إن العلم التركي هو «رمز مقدس لمَن سالت دماؤه على الأراضي السورية من الجيش والشعب التركيين».

البيان يكشف حقيقة تورط أردوغان بقتل الشعب السوري ودعمه إلى الارهاب.

 

في المقابل، اتهم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، النظام السوري وحزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، الذي تشكل «وحدات حماية الشعب» ذراعه العسكرية، بتحريض السوريين في مناطق سيطرة القوات التركية للخروج في احتجاجات ضدها.

 أردوغان لن يتخلى عن أنصاره الإرهابيين المتسترين في اسم  المعارضة السورية، بل يستفيد منهم واذا اقتضت الضرورة يمنحهم الجنسية التركية لكي يحقق جزء من أطماعه في الاراضي السورية والعراقية، أردوغان استغل عصابات الإخوان وهابية في توسيع نفوذه في الدول العربية والإسلامية.

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

16/8/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close