جعفر ايمينكي: متفائلون إزاء مساعي العامري ونعتبرها إيجابية

جعفر ايمينكي: متفائلون إزاء مساعي العامري ونعتبرها إيجابيةأعلن عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، جعفر ايمينكي، بأنهم ينظرون باحترام إلى المساعي التي يبذلها رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، وتأكيده بأن “مشاكل العراق لايمكن حلها دون مشاركة فاعلة من قبل الرئيس مسعود بارزاني”، لافتاً إلى أنهم متفائلون إزاء هذه المساعي، ويعتبرونها إيجابية.

عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، جعفر ايمينكي، قال يوم الاثنين (15 آب 2022)، إن “مشكلة الحكم في العراق حظيت دوماً باهتمام الحزب الديمقراطي الكوردستاني، رغم أننا لسنا جزءاً من مشاكل البيت الشيعي”، مبيّناً أن “الحزب الديمقراطي سعى دوماً للمبادرة، ورحب بأي مبادرة تهدف إلى إحداث تقارب بين الأطراف السياسية”.

في هذا السياق، أشار إلى مبادرة الرئيس مسعود بارزاني، ومبادرة رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، و مبادرة رئيس تحالف الفتح هادي العامري.

حول مبادرة هادي العامري، قال إننا “ننظر باحترام إلى مواقف وتصريحات تحالف الفتح، التي تؤكد على أنه لا يمكن حل مشاكل العراق، دون مشاركة فاعلة من قبل الرئيس مسعود بارزاني”.

جعفر ايمينكي أكد بأنهم متفائلون إزاء هذه المساعي ويرونها إيجابية، مستطرداً أن الأمر المهم هو “كيف يمكن للأطراف الشيعية أن تستثمر هذه المساعي؟”.

ولفت إلى أن الحزب الديمقرطي الكوردستاني “قوة سياسية صاحبة تجربة، كما أن الرئيس مسعود بارزاني لعب دوراً في بناء العراق”، وبالتالي لا يمكن تجاهل دور الحزب الديمقراطي.

عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني نوّه إلى أن “المشكلة في بغداد تتعلق بالثقة، ليس بين الأطراف الشيعية وحدها، إنما بين الأطراف الأخرى أيضاً”، مضيفاً: “نحن سعداء لرؤية الأطراف الشيعية وهي تراجع مواقفها”.

بشأن العلاقات بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، بيّن أن “الحزب الديمقراطي لم يدّخر وسعاً في التعاون مع الاتحاد الوطني والأطراف الأخرى أيضاً”، مستطرداً أن مسألة رئاسة الجمهورية “قضية مختلفة”.

في هذا الصدد أوضح، أنه “لا يمكن لطرف سياسي واحد الإدعاء بأن هذا المنصب استحقاق له إلى الأبد”، مبيناً أن رأي “الحزب الديمقراطي الكوردستاني يجب أن يؤخذ في الاعتبار، إذا كان الأمر مرتبطاً بالاستحقاق الانتخابي”.

وخلص إلى أن “الحزب الديمقراطي منفتح على حسم هذا الموضوع في برلمان كوردستان، إذا وافقت عليه الأطراف الأخرى”.

وكان رئيس تحالف الفتح هادي العامري، قد زار إقليم كوردستان، يوم الأحد (14 آب 2022)، والتقى في أربيل، مع الرئيس مسعود بارزاني، ورئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، ورئيس جماعة العدل الكوردستانية، علي بابير، فيما التقى في السليمانية مع رئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني، بافل طالباني، والأمين العام للاتحاد الاسلامي الكوردستاني، صلاح الدين محمد بهاء الدين، ورئيس حركة الجيل الجديد، شاسوار عبد الواحد.

بدوره أعلن عضو الهيئة القيادية لمنظمة بدر، المنضوية في تحالف الفتح، محمد البياتي، قال لشبكة رووداو الإعلامية، إن زيارة رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، لإقليم كوردستان واجتماعاته مع قادة الأحزاب السياسية، “مبادرة منه ومن تحالف الفتح لإنهاء حالة الانسداد السياسي”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close