رسالة للصدر..(اعطنا ورقة بمشروعكم بنقاط  واضحة)..(الشعب لا يسير بتغريدة كالقطيع)…

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة للصدر..(اعطنا ورقة بمشروعكم بنقاط  واضحة)..(الشعب لا يسير بتغريدة كالقطيع).. وسؤال للشيعة (السستاني لا ينهز..ويبقى  شامخا على من؟ وعلى ماذا)؟

   يقول الامام علي.. اعرف الحق تعرف اهله لا يقاس الحق بالرجال ولكن يقاس الرجال بالحق.. وبما اننا شيعة الامام علي.. من العرب الشيعة الجعفرية.. نرسل رسالة (لمقتدى الصدر).. اعطنا مشروعكم بنقاط واليات واضحة…وحتى ندرك ونعي مداخلها ومخارجها.. .. حتى نعرف ماذا تريد تحديدا..  حتى نفهم انت مع التغيير او مع بدعة الاصلاح؟ هل انت مع تغيير النظام.. ام مع  ابقاءه بدعوى الاصلاح.. وحتى نفرز الخنادق.. فاتباعك يريدون الانقضاض على النظام .. بالمقابل انت بتغريداتك مع بقاء النظام (البطة التي تبيض ذهبا عليك وعلى ال الصدر)..بالمقابل:

العرب الشيعة عامة لا يريدون حالهم حال (الغائبة عنهم عقولهم.. المختلفة اهواؤهم،المبتلين بمن تسيد عليهم الذين تحركهم اهواؤهم ومصالحهم.. فعموم العراقيين يريدون مصلحة العراق .. وامراءهم يريدون مصلحتهم الشخصية.. الشعب يريد اطاعة الله بخير الناس.. وامراءهم يريدون ان يطاعون بما هو خير لمصالحهم الشخصية وعوائلهم وحواشيهم واجنداتهم الخارجية).. (شرفاء العراق يريدون الدفاع عن وطنهم.. واراذلهم يريدونهم ان يدافعون عن دولة اجنبية  ايران)..  فالصراع اليوم شبيه بين الامام علي ومعاوية.. فمعاوية كان يرفع شعار المال مال الله وانا خليفة الله فافعل به ما اشاء.. بينما الامام علي شعاره… المال مال الناس ولا يحق لاحد ان يفعل به ما يشاء حتى الحاكم..

 واذا انت يا مقتدى الصدر.. مع التغيير ما البديل؟ واذا الاصلاح .. اصلاح من؟

 وهل بحل البرلمان وانتخابات مبكرة.. يصلح النظام (القضائي والتشريعي والتنفيذي) مثلا؟ وجربنا حل البرلمان وانتخابات مبكرة وغير مبكرة وكلها تدور بفلك النظام السياسي المنخور بالفساد.. ولم ينصلح شيء بل زاد الفساد فسادا..وزادت المليشيات وشرعت بهيئة حكومية بمهزلة لا مثيل لها…. وتفاقمت المخدرات بفتك المجتمع.. وزادت حالات الطلاق التفكك الاسري والاجتماعي..وزادت هيمنة ايران.. وكما نكرر دائما بقولنا (الامام الحسين اراد الاصلاح بامة جده.. وليس اصلاح نظام يزيد وبني امية الغير قابلين للاصلاح اصلا).. فلماذا لا تصلح نفسك واتباعك وانت تعترف بانهم منخورين بالفساد والمليشيات والقتلة..

ولا   تتوقع ان الشعب..مغيب…(مسير وليس مخير).. يسير بتغريدة كالقطيع.. كاتباعك..

 الذين يسيرون وراء تغريدة.. كالعطشان يحسبها ماء.. وهي سراب.. فالشعب لا تنطلي عليه افعايل الكلاوجية (يرسلون الناس للشط وارجعوهم عطاشى).. والذين يستهينون بارواح وحياة الناس ووقتهم ومعاناتهم .. فيحركهم كيفما شاء حتى يحقق اهدافه الخفية ثم يدعوهم لصلاة ركعتي شكر و يعودون لبيوتهم وكان شيء لم يكن.. وتذكـــــر:

الامام علي كان يخطب خطب رنانة لاتباع.. لانه يعلم اتباعه ليسوا قطيع كاتباع عائشة ومعاوية

  فمعاوية قاتل الامام علي بقوم لا يفرقون بين الناقة والجمل.. وعائشة وطلحة والزبير قاتلوا الامام علي بقوم يتبركون بروث جمل عائشة كما تبرك اتباعك (باطارات الجكسارات التي تركبها).. وهنا نسال (انت واتباعك) .. هل كمعاوية وعائشة وقطيعهما.. ام كالامام علي واتباعه.. فالامام علي لا يحرك اتباعه بتغريدة.. ولايستخف بهم.. فهم يلزمونه بما الزم به نفسه.. وهم دائما يسألونه ويناقشونه.. لذلك اتباع الامام انتصر بهم بكل معاركه (الجمل والنهروان) وحتى في (صفين) لولا فتنة جعلت القوم يتفكرون.. فخرج منهم من خرج وبقى منهم من بقى مع الامام.. فالامام علي لم يرد قوما كالخراف.. بل قوم يتفكرون .. فالقران يكثر من (يتفكرون، يعقلون، يتدبرون).. كتميز لهم عن (القطيع الذين يتبعون الاصنام البشرية او الوثنية ولا يفرقون بين التغيير والاصلاح.. والناقة والجمل..)..

ونسال اتباع المعمم السستاني الايراني.. السستاني شامخ .. ولا ينهز..فشامخ على من؟

وعلى ماذا؟ فعجبا ان يشمخ على تلة خرابة العراق.. فهل هو شامخ على الفساد المهول والضياع وانعدام الخدمات وجفاف ارض الرافدين.. والبطالة المليونية والجوع الذي يفتك بالملايين. شامخ على ماذا ؟ شامخ على فتوى لم يسقط من عائلته واهله احد فيها. .ولا احد من احفاده او ازواج بناته او ابناءه.. ..ومن ضحى بقتال داعش هم شباب ورجال العراق بعشرات الالاف امتلئت مقابر النجف بهم.. واموال العراق هي من صرفت على المجهود الحربي لهزيمة داعش.. وليس من اموال الفايخين اهل الخمس.. ومن تدمرت مدنه بالحرب مدن العراق وليس مدن ايران..

وعجبا.. تنزعون (تاج الامام علي).. لتضعون بدله (تيجان ما انزل الله بها من سلطان)

  فهذا يقول تاج تاج على الراس السستاني وذاك يقول خامنئي وذاك يقول الصدر.. وهلم جر..

فعجبا ان  نترك من شهر نفسه قائدا مقداما واعيا.. يتقدم الركب.. واتبعنا من خاتل ابيته.. تركنا من صنع نفسه.. وتبعنا من صنعه الاعلام و دهاليز المال و المخدرات والحواشي..

وامام كل الكوارث على العراقيين (السستاني شامخ لا ينهز)؟ (فهل رايتم جماد او حجارة  تنهز)

  ففعلا الشعب ينهز هزات عنيفة.. فهذا الشعب يعيش ازمات انعدام الكهرباء وشحة المياه.. والبطالة المليونية والفقر والمرض ويعيش الكثيريين على مكبات النفايات.. ليقتاتون منها هم وعوائلهم.. الشعب يعيش الماسي من انهيار القطاعات الصناعية والزراعية والصحية والتعليمية والخدمية والطاقة.. والنزوح والتشرد.. مقابل ذلك (ايران بلد السستاني تتفاخر بقوتها وصادراتها المليارية للعراق).. (والسستاني تحت الحمايات وازواج بناته وبناته بلندن يعيشون عيشة الملوك.. وابناءه منعمين ومرفهين) ..

ولاتباع (السستاني).. انتبهوا..

عندما تغضبون من ما سبق .. وتتعصبون.. لانكم تجعلون السستاني بمصاف الاله.. فلا تنتقدون بعد ذلك اتباع الصدر.. الذين يجعلون مقتدى الصدر.. الله الا قليلا.. و بعد فترة راح يصلون بان يساوون الصدر مع الله.. ثم يصلون لاعتبار ان الصدر افضل من الله..

……………………… 

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close