ين الاموال من واردات النفط؟أين الموازنة العامة؟ أين تعويضات ضحايا الارهاب؟

مازن الشيخ

[email protected]

رغم اني شخصيا من المؤيدين لاهداف وشعارات التيارالصدري,ومن الذين يؤمنون بشكل مطلق بحتمية تحقيق كل ماجاء في خطاب السيد مقتدى ,الا أني بدأت اشك في حقيقة مايجري على الارض
والمثل المصري يقول:-اسمع كلامك يعجبني,اشوف اعمالك اتعجب!

اذ اجد ثورة ,وانتفاضة جماهيرية,وقائد,وهتافات, وشعارات براقة,لكن الى متى نستمر في هذا الطريق,الذي يبدو ان لا نهاية له ولامخرج منه؟
اكثرمن نصف العام مضى وانقضى,والموازنة لازالت لم تقر,والحياة الاقتصادية تكاد تحتضر,السبب تنافس ومناكفة بين طبقة سياسية هزيلة مهزومة في الانتخابات التي قاطعتها اغلبية مطلقة من الشعب العراقي,ويبدو اننا امام مسرحية,لها مخرج ,يحرك دمى القادة السياسيون,من خلف الكواليس,الذين في حقيقة الامر,لاوزن لهم,ولاكلمة,ولاحرية في اتخاذ القرارالوطني(ذلك ان صفت النية فعلا)لأن,يقينا ليس هناك اي دولة في العالم يتأخراقرارموازناتها لاكثرمن سبعة اشهر,بل حتى وتلغى,كما حدث في موازنة 2020 في العراق(على الاقل),وتضيع مليارات الدولارات,من اموال الشعب,دون ان ينتفض على بكرة ابيه,مطالبا بحقوقه المشروعة
ذلك للاسف ,حدث,ولازال يجري في العراق المنكوب,ورغم اشتعال ثورة,وانتفاضات,الا ان الامورلازالت تسيربشكل عبثي,وخط مبهم,لامعنى له ولاتفسيرمنطقي
لذلك بدأت اشك بأن مايحدث,ليس الا مسرحية ,هدفها امتصاص النقمة,وحرف انتباه الشعب عن عملية سرقة,وتبديد الاموال الطائلة التي اتخمت بها خزائن الدولة,بعد الارتفاع الهائل لسعربرميل النفط
لذلك اتمنى على السيد مقتدى الصدر,قائد الثورة الاصلاحية,أن يناضل في طريق اقرار الموازنة,وان يسائل الدولة عن مادخل في خزائنها من اموال طائلة هائلة
وان يطالب بصرف التعويضات ,لاهالي المحافظات التي سلمها المالكي للدواعش,لغرض ايجاد مبرر لتدميرها,وهذا ماحدث فعلا
كلنا امل بتجاوب السيد مع طلبي هذا من اجل ديمومة ونجاح الثورة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close