رونالدو ينتقد “الأكاذيب” بشأن مستقبله في مانشستر يونايتد

رونالدو ينتقد

انتقد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو “الأكاذيب” المتعلقة بالتكهنات بشأن مستقبله مع مانشستر يونايتد الانكليزي المتخبّط في بداية الموسم الكروي.

غاب المهاجم عن جولة يونايتد التحضيرية قبل الموسم في تايلاند وأستراليا لأسباب شخصية، فيما أثيرت تكهنات حول رغبته في مغادرة ملعب أولد ترافورد.

أفاد العديد من الصحافيين والتقارير عن رغبة رونالدو باللعب في دوري أبطال أوروبا، لكن يونايتد يؤكد أن اللاعب البالغ 37 عامًا ليس للبيع ويظل جزءًا لا يتجزأ من خطط المدرب الجديد الهولندي إريك تن هاغ.

لعب نجم ريال مدريد الاسباني السابق 90 دقيقة كاملة خلال الهزيمة المدوية 4-صفر على أرض برنتفورد السبت الماضي، ما أدّى الى إنهاء يونايتد المرحلة الثانية في ذيل الترتيب بعد هزيمة افتتاحًا أيضًا على أرضه 2-1 ضد برايتون.

وفي ردّ على منشور في حساب أحد المعجبين على إنستغرام أشار إلى تقرير يربط رونالدو بالانتقال الى أتلتيكو مدريد الاسباني، قال البرتغالي في تعليق ان الجماهير “ستعرف الحقيقة” في غضون أسابيع، “وسائل الإعلام تكذب”.

وتابع “لدي دفتر ملاحظات وفي الأشهر القليلة الماضية، من أصل 100 خبر انتشرت عني، خمسة فقط كانت صحيحة. تخيّلوا كيف هي الامور. التزموا بهذه النصيحة”.

ويأمل يونايتد في أن يخالف التوقعات ويحقق أول نتيجة ايجابية على أرضه ضد غريمه ليفربول الاثنين المقبل الذي عانى أيضًا من بداية سيئة بتعادلين تواليًا.

تعرضت عائلة غلايزر الاميركية المالكة للنادي لانتقادات شديدة بعد البداية المروعة للفريق.

حذّر مدافع يونايتد السابق غاري نيفيل من أن النادي قد ينهي الموسم في النصف الاسفل من ترتيب الدوري إذا لم يحسن استراتيجية التعاقدات.

تُخطط مجموعة لأنصار النادي “ذي 1958” لمسيرة احتجاجية خارج أولد ترافورد ضد المالكين قبل مباراة ليفربول، كما أطلقت العديد من الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لخروج المشجعين من الملعب خلال المباراة.

وقالت المجموعة في بيان إن المالكين “يجوّعون ويقتلون بشكل منهجي أعظم مؤسسة كرة القدم في العالم بسبب الجشع”.

وأثار الملياردير إيلون ماسك، رئيس شركتي تيسلا وسبايس اكس، ليل الثلاثاء الأربعاء ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي برغبته في شراء يونايتد من عائلة غلايزر قبل أن يؤكد إنها “مزحة” مضيفًا “مع ذلك، لو كان أي فريق، سيكون مانشستر يونايتد. لقد كانوا فريقي المفضّل خلال طفولتي”.

المصدر: فرانس برس

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close