مشادة بين نوري المالكي ومصطفى الكاظمي في اجتماع القيادات السياسية العليا في بغداد

بغداد‭ – ‬د‭. ‬حميد‭ ‬عبدالله‭:‬

الجمعة ١٩ ٢٠٢٢

كشف‭ ‬مصدر‭ ‬حضر‭ ‬اجتماع‭ ‬القيادات‭ ‬السياسية‭ ‬العليا‭ ‬الذي‭ ‬عقد‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬مؤخرا‭ ‬كشف‭ ‬لـ‭(‬أخبار‭ ‬الخليج‭) ‬عن‭ ‬مشادة‭ ‬حدثت‭ ‬بين‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬الأسبق‭ ‬نوري‭ ‬المالكي‭ ‬ورئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬كادت‭ ‬تنسف‭ ‬الاجتماع‭.‬

وبين‭ ‬المصدر‭ ‬ان‭ ‬الكاظمي‭ ‬عبر‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬عن‭ ‬اسفه‭ ‬لعدم‭ ‬حضور‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬ومقاطعته‭ ‬للحوار‭ ‬الذي‭ ‬دعا‭ ‬اليها‭ ‬الكاظمي‭ ‬فرد‭ ‬عليه‭ ‬المالكي‭ ‬بالقول‭: ‬الصدر‭ ‬لم‭ ‬يقاطع‭ ‬الاجتماع‭ ‬لانك‭ ‬تمثله‭ ‬وتتبنى‭ ‬وجهات‭ ‬نظره‭ ‬وتدافع‭ ‬عنه‭.‬

وبدا‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬نوري‭ ‬المالكي‭ ‬ورئيس‭ ‬ائتلاف‭ ‬الفتح‭ ‬هادي‭ ‬العامري‭ ‬ورئيس‭ ‬حركة‭ ‬عصائب‭ ‬اهل‭ ‬الحق‭ ‬قيس‭ ‬الخزعلي‭ ‬بدوا‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الانزعاج‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬بسبب‭ ‬مقاطعة‭ ‬الصدر،‭ ‬وعدم‭ ‬تحقيق‭ ‬اية‭ ‬جدوى‭ ‬من‭ ‬حوارات‭ ‬يغيب‭ ‬عنها‭ ‬الطرف‭ ‬الأكثر‭ ‬فاعلية‭ ‬في‭ ‬المعادلة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬في‭ ‬اعلى‭ ‬درجات‭ ‬التعقيد‭ ‬والشد‭.‬

وتتهم‭ ‬قوى‭ ‬الإطار‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬بالتوافق‭ ‬مع‭ ‬زعيم‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬يقودها‭ ‬الصدريون‭.‬

في‭ ‬هذه‭ ‬الاثناء‭ ‬كشف‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬العراقي‭ ‬علي‭ ‬علاوي‭ ‬عن‭ ‬تدخل‭ ‬مسؤولين‭ ‬وسياسيين‭ ‬كبار‭ ‬وموظفين‭ ‬متنفذين‭ ‬لسرقة‭ ‬مليارات‭ ‬الدولارات‭ ‬من‭ ‬الخزينة‭ ‬المركزية‭.‬

وقال‭ ‬علاوي‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬استقالته‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬لرئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يعبث‭ ‬بالمال‭ ‬العراقي‭ ‬وان‭ ‬المليارات‭ ‬تهدر‭ ‬وتسرق‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬تستطيع‭ ‬الدولة‭ ‬ردع‭ ‬السراق‭ ‬او‭ ‬إيقاف‭ ‬نزيف‭ ‬المال‭ ‬العام‭. ‬

وعرف‭ ‬عن‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬المستقيل‭ ‬مشروعه‭ ‬الذي‭ ‬يهدف‭ ‬الى‭ ‬ترشق‭ ‬الانفاق‭ ‬الحكومي‭ ‬عبر‭ ‬ما‭ ‬أطلق‭ ‬عليه‭ (‬الورقة‭ ‬البيضاء‭) ‬لكنه‭ ‬اصطدم‭ ‬بقوى‭ ‬سياسية‭ ‬تتحكم‭ ‬بأموال‭ ‬الدولة‭ ‬بقوة‭ ‬النفوذ‭ ‬والسلاح‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬رادع‭ ‬ولا‭ ‬رقيب،‭ ‬وتتحكم‭ ‬الأحزاب‭ ‬النافذة‭ ‬والفصائل‭ ‬المسلحة‭ ‬بمفاصل‭ ‬اقتصادية‭ ‬تدر‭ ‬مليارات‭ ‬الدولارات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استحواذها‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬المفاصل‭.‬

وحاول‭ ‬الكاظمي‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬ولايته‭ ‬الحكومية‭ ‬بسط‭ ‬نفوذ‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬المنافذ‭ ‬الحدودية‭ ‬الا‭ ‬انه‭ ‬دخل‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬صعبة‭ ‬مع‭ ‬الأحزاب‭ ‬والفصائل‭ ‬المسلحة‭ ‬التي‭ ‬تقاسمت‭ ‬تلك‭ ‬المنافذ‭ ‬حتى‭ ‬استحوذت‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬إيراداتها‭ ‬التي‭ ‬لو‭ ‬دخلت‭ ‬في‭ ‬خزائن‭ ‬الدولة‭ ‬لشكلت‭ ‬20‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬وارادات‭ ‬العراق‭ ‬السنوية‭.‬

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close