التوحش البشري!!

العلاقة بين دول الأرض أشرس من علاقات وحوش الغاب ببعضها , فتلك يدفعها جوعها , وهذه تسوقها أطماعها إلى ميادين الفتك , وإذكاء الحروب وتأجيج الصراعات وسفك الدماء.

وفي المجتمع الغابي يكون البشر درجات , فالعديد منهم أرقام والقليل منهم من الأنام.

في البلدان العربية محقت مدن وهدمت بيوت ومجمعات سكنية على رؤوس قاطنيها , وما رف جفن لوسائل الإعلام التي تدافع عن حقوق الإنسان.

ومعظمهم تحدث عن المآسي والويلات المروعة في الموصل وحلب واليمن وليبيا , وكأنها أمور عادية وتحصيل حاصل , وإن أشاروا إليها فبمرور خاطف وتجاهل عاصف , وما يذكرون سوى الأرقام وحسب.

العالم ينسى الضعفاء , وكأن ما يجرى في بلاد الأقوياء لم يحصل في بلاد العرب أوطاني , وما مات تحت الأنقاض آلاف الأبرياء , وتعرضوا لأبشع أنواع القهر والعذاب والتنكيل المروع.

الوحوش تتبختر , وتستعرض قوتها , والظباء والأرانب والخرفان , تحاول الإندحار في مملكة ضعفها وتتوسل مفترسيها , أن يؤجلوا صولاتهم .

القوة عدل وسلطان , وقول الأسود قانون ودستور حكيم.

وما أنصف الأسود وأشرسها , ومن واجبنا أن نكون قرابين لهيبتها وكبريائها العظيم.

الضعفاء كالأغنام المحروسة بقطيع من الذئاب.

فكونوا أسودا في مملكة الغاب المعاصرة يا عرب!!

د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close