138 قتيلاً وجريحاً في «معركة الفندق»

المواجهة مع مسلحي «الشباب» بمقديشو دامت 30 ساعة

مسؤولون في الشرطة والجيش يمشّطون موقع هجوم لمتشددين من جماعة «الشباب» المرتبطة بـ«القاعدة» على فندق في العاصمة مقديشو (رويترز)
القاهرة: خالد محمود

أنهت القوات الصومالية هجوماً شنّته «حركة الشباب» على فندق في العاصمة مقديشو وبقيت متحصّنة فيه لأكثر من 30 ساعة، بحصيلة ارتفع فيها عدد القتلى إلى 21 بينما أُصيب 117 آخرون، في أعنف هجوم من نوعه منذ تولى الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود السلطة قبل نحو 3 أشهر.
والتزمت السلطات الرسمية الصومالية الصمت حيال الهجوم، وامتنع إلياس علي حسن، وزير الدولة بوزارة الداخلية، عن الإدلاء بأي تصريحات.
بدوره، أكد اللواء حسن عبدي، قائد الشرطة، أن «القوات الأمنية أنهت منتصف ليلة أول من أمس، الهجوم الإرهابي الذي شنته عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم (القاعدة) على فندق (حياة) بالعاصمة مقديشو». وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن القوات الأمنية أنقذت أكثر من 106 أشخاص بينهم نساء وأطفال كانوا في موقع الحادث، لافتاً إلى أن «القوات منحت الأولوية لسلامة المدنيين»، وقال إنه «من المؤسف أن يلقى مدنيون أبرياء مصرعهم في موقع الحادث».
وأكد وزير الصحة علي حاج عدن، لوسائل الإعلام الرسمية مقتل 21 شخصاً وإصابة 117 آخرين في الهجوم، وفقاً لما نقلته عنه وكالة الأنباء الصومالية الرسمية، كما أُصيب مسؤولان أمنيان، أحدهما رئيس مخابرات مقديشو محيي الدين محمد.
وينتظر أقارب المفقودين في الهجوم أنباء عن أقاربهم، حيث تجمّع عشرات الأشخاص قرب الطريق المؤدي إلى الفندق بانتظار الحصول على أخبار عن أفراد عائلاتهم وأصدقائهم بينما كانت قوات الأمن تحرس المنطقة، ولم تسمح لأحد بالمرور.
وساد الهدوء المنطقة المحيطة بالفندق، فيما أُقفلت الطرقات وسط وجود أمني كثيف، كما سعت عناصر الطوارئ وخبراء تفكيك المتفجّرات إلى تطهير المبنى وإزالة الأنقاض.
وتعرّض مبنى الفندق لأضرار جسيمة خلال تبادل إطلاق النار بين القوات الصومالية والمسلّحين، مما أدى إلى انهيار أجزاء منه وترك الكثير من الناس في حالة من القلق على أقربائهم الذين كانوا بداخله عندما بدأ الهجوم.
ولحق دمار كبير بالفندق بعدما قصفته القوات الصومالية للقضاء على المهاجمين المتحصّنين فيه، لكنّ المسؤول شدّد على ضرورة تفتيش المبنى تحسّباً لأي متفجرات قد يكون المهاجمون زرعوها.
وفي حي حمر ججب في العاصمة الصومالية، أسفر تساقط قذائف عن إصابة 20 شخصاً منهم أطفال، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول عن إدارة الحي موكاويي مودي، الذي قال إن «من بين الأشخاص المصابين بجروح بالغة، امرأة متزوجة وزوجها، بالإضافة إلى عائلة» مؤلفة من أبوين وأطفالهما الثلاثة. ولم تتبنّ أي جهة الهجوم بعد.
وأبلغ محمد عبد الرحمن، مدير مستشفى المدينة في مقديشو، وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية، أن 40 شخصاً تم إدخالهم هناك مصابين بجروح أو إصابات من الهجوم، وقال إنه بينما تم إرسال تسعة إلى منازلهم بعد تلقي العلاج، فإن خمسة منهم في حالة حرجة في وحدة العناية المركزة.
وأدانت بعثة الاتحاد الأفريقي بشدة الهجوم، وأعربت عن «تضامنها مع الحكومة الصومالية لمواصلة القتال المشترك ضد الإرهابيين وقدمت تعازيها القلبية لأسر الضحايا وتمنت الشفاء العاجل للمصابين».
واستولت الحركة على المزيد من الأراضي في السنوات الأخيرة، ولا تزال تشكل أكبر تهديد للاستقرار السياسي في الدولة المضطربة الواقعة في القرن الأفريقي. وطرد عناصر الحركة التي تخوض تمرّداً ضدّ الحكومة الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ 15 عاماً، من المدن الرئيسية في الصومال، بما في ذلك العاصمة مقديشو في 2011، لكنهم لا يزالون منتشرين في مناطق ريفية شاسعة وهم قادرون على شن هجمات ضد أهداف مدنية وعسكرية، وكثّفوا هجماتهم خلال الأشهر الأخيرة.
إلى ذلك، أدى الرئيس الصومالي السابق محمد عبد الله فرماجو، اليمين القانونية كعضو مدى الحياة في البرلمان الفيدرالي لمجلس الشعب الصومالي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close