الغاب!!

الغاب!!
وحوشُ الغابِ مَطلوقٌ شَراها
فلا تَعْتَبْ على شَرَهٍ حَداها

بها دولٌ مُكَبّلةٌ ببَعْضٍ
تُسيِّرُها كما شاءَتْ رؤاها

عَجائِبُ خلقِها ناءَتْ بقَهْرٍ
ومِنْ وجَعٍ إلى وجَعٍ خُطاها

تَعذَّر عَدْلها والظلمُ نَهْجٌ
وقانونٌ تُترْجمُهُ عُتاها

وإنّ الدينَ مَرْهونٌ بكَسْبٍ
وتَخنيعٍ لِمَنْ رَهَنتْ نُهاها

فلا عَقلٌ بدائرةِ التَعادي
ولا حُلُمٌ يُعالجُ مُهْتواها

كَساجعَةٍ على أيْكِ ابْتهالٍ
تُخاطبُ مَن تَداعى في رُباها

قويٌّ عادلٌ والجَورُ عَدْلٌ
وبُرهانٌ لطاغيةٍ دَعاها

تُعلمُنا الحَوادِثُ ما أرادَتْ
وتَرْهَننا بمَجْهولٍ قِواها

وتَسْجُرُنا بتَنّورٍ لهوبٍ
وتَمْحَقنا فَهَلْ بُتنا غَضاها

حُروبٌ في مَواطِننا اسْتقادَتْ
وحَفَّت عالماً يَخْشى ضَراها

مَتاهاتُ البرايا دونَ حَدٍّ
تَسيرُ بها وما ألقتْ عَصاها

وما وَصَلتْ لأرْصفةِ انْتشالٍ
ولا غَطسَتْ بأعْماقٍ مُناها

على أفقٍ من الوَيلاتِ دامَتْ
يُوشِّحُها بداميةٍ مَداها

فَهلْ جلبَتْ لنا خَيْراً وفيراً
وهلْ بَرزتْ وما أغْرَتْ عِداها؟

تَصيّدَ غادرٌ بديارِ غَفلٍ
حَبائلهُ أصابَتْ مُبْتعاها

شرائعُ قوةٍ فَرَضَتْ مُراداً
وأوْقعَتِ الخَطايا في أساها

تَشرْنَقَ واعِدٌ وهَوى خَبيرٌ
وكُلّ صَغيرةٍ بلغَتْ سُعاها

تُلازمُنا عَقابيلُ امْتِهانٍ
وتَدْفَعُنا كما رَسَمَتْ حَجاها

على وَطنٍ بهِ الأوطانُ ضاقتْ
عَفاريتٌ تَداعَتْ فاحْتواها

د-صادق السامرائي
25\7\2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close