اشتباكات طرابلس تسابق الوساطة التركية

اشتباكات طرابلس تسابق الوساطة التركية

تجددت المعارك في طرابلس أمس، بين قوات رئيسي الحكومتين المتنازعتين في ليبيا عبد الحميد الدبيبة وفتحي باشاغا. وأكدت مصادر طبية وقوع قتيل وجرحى في الاشتباكات حتى مساء أمس. وقال الدبيبة الموجود حالياً في تركيا، مع خصمه باشاغا، إنها محاولة جديدة للاستيلاء على السلطة.

في غضون ذلك، يترقب الليبيون نتائج الوساطة التركية بين الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة، وباشاغا رئيس حكومة «الاستقرار» الموازية.

وبينما لم يصدر أي بيان من جانب باشاغا عن فحوى اجتماعاته في تركيا مع كبار مسؤوليها، ذكر المكتب الإعلامي لحكومة الدبيبة أنه ناقش مع المسؤولين الأتراك، خلال اللقاء الذي عقد في إسطنبول مساء الخميس، توحيد الجهود الدولية والمحلية لدعم الانتخابات في ليبيا.

والتقى الدبيبة في إسطنبول كلاً من وزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ورئيس المخابرات التركية هاكان فيدان. ومن جانبها، لم تعلن تركيا عن اللقاء الذي أشارت تقارير إلى أن أنقرة تسعى لعقده بين الدبيبة وباشاغا.

ويوجد الدبيبة وباشاغا في تركيا استجابة لدعوة رسمية في محاولة للتوسط بينهما لوقف التصعيد العسكري، وضمان عدم اندلاع مواجهات جديدة في العاصمة طرابلس، التي شهدت الأسبوع الماضي اشتباكات دامية.

من جهة أخرى، دعا مجلس النواب الليبي أعضاءه لجلسة الأسبوع المقبل لحسم خلافه مع مجلس الدولة حول المحكمة العليا في البلاد، بمدينة بنغازي، لمناقشة رسالة من مجلس الدولة بشأن ترشيح الجمعية العمومية للمحكمة العليا رئيساً لها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close