ليلى عبد اللطيف: “لبنان نحو الأسوأ.. والله يستر من هذا الحدث”!

Afbeelding

رأت ليلى عبد اللطيف ان لبنان ذاهب نحو الأسوأ، سواء أمنيا او سياسياً او اقتصادياً، وجددت توقعها السابق حول سعر صرف الدولار، مشيرة الى انه سيواصل ارتفاعه بجنون ليتخطى عتبة الـ 50 ألف ليرة، من الآن وحتى نهاية السنة.

أطلت ليلى عبد اللطيف بتوقعات جديدة حول لبنان وبعض دول العالم عبر قناتها على ” يوتيوب”، قالت فيها بأن لبنان سيشهد فراغاً حكومياً ورئاسياً لفترة من الوقت.

واضافت: أجواء من الخوف والقلق تسيطر على لبنان خلال الفترة القادمة بسبب هذه الفترة الصعبة والقاسية على جميع اللبنانيين. وأنظار الخوف والقلق تتجه إلى الحدود مع العدو الإسرائيلي، وسنرى منطقة الجنوب في حالة غليان واستنفار، والعدو الإسرائيلي في قلب الحدث، و”حزب الله” يستعد للرد.. والله يستر”.

وتابعت: بعض السفارات والقنصليات اللبنانية الموجودة حول العالم ستكون حديث الإعلام، والجاليات اللبنانية في بعض دول العالم ستدعو الى التظاهر والاحتجاج أمام السفارات اللبنانية بسبب هذا الحدث. وقالت ان ثمة

مدارس ومستشفيات ستقفل أبوابها.

وتوقعت ان تتحسن الأمور في لبنان اعتبارا من شهر 4 أو 5 من العام 2023 .

وحول سوريا، توقعت عبد اللطيف حصولها على مساعدات دولية للبدء بعملية اعادة الاعمار، وانها ستشهد بداية حملة واسعة لمحاربة الفساد من دون اي غطاء سياسي، كما ستشهد دعما عسكرياً من عدة دول للجيش السوري.

ولفتت الى أن سوريا ستعاني من ازمة مياه حادة، ورأت ان ثمة بداية لزيارات دبلوماسية بين سوريا وتركيا، وبداية لتقارب قطري –سوري.

وعن مصر، تحدثت عبد اللطيف عن عدة توقعات، منها ان مصر ستشهد نوعين من المظاهرات الإحتجاجية، الاولى مناهض للرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي الشارع المقابل ستكون هناك مظاهرات داعمة له.

في هذا المقال
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close