مسرور بارزاني: نعمل على تأسيس بنية تحتية اقتصادية قوية في إقليم كوردستان

مسرور بارزاني: نعمل على تأسيس بنية تحتية اقتصادية قوية في إقليم كوردستان

قال رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني  الثلاثاء، نعمل على تأسيس بنية تحتية اقتصادية قوية في الإقليم، وأن ذلك سيظهر في المستقبل القريب.

جاء ذلك خلال قرعه جرس بداية العام الدراسي الجديد في مدرسة أيلول التابعة لقضاء بردرش في محافظة دهوك، وحديثه حول أهمية الاهتمام بالعلم والمعرفة.

وأضاف رئيس حكومة الإقليم قائلاً “أهنئ جميع الطلاب الأعزاء بمناسبة العام الدراسي الجديد، وأتمنى لكم قضاء سنة جديدة مليئة بالتفوق والنجاح”، مضيفاً أن “مرحلةً جديدة قد بدأت في حياتكم”، مؤكداً على “أننا نحتاج إلى جيل ذكي ومثقف يستطيع خدمة الشعب والوطن”.

وأعرب مسرور بارزاني عن شكره وتقديره للكادر التدريسي وأهالي الطلاب ووزارة التربية على جهودهم المستمرة في استمرار العملية التعليمية، مضيفاً أنه رغم الصعوبات الاقتصادية والأزمات التي واجهت البلاد فإنهم تجاوزوا المرحلة بنجاح.

وفي جزءٍ من حديثه تطرق مسرور بارزاني إلى أهمية تأسيس بنية اقتصادية قوية في الإقليم، مشيراً إلى أن ذلك سيوفّر فرص العمل، ويخلق ظروف حياة أفضل للمواطنين والجيل القادم.

وحول تأسيس مدارس جديدة وترميم القديمة، قال بارزاني إنهم أدوا واجبهم في إصلاح وترميم عددٍ من المدارس القديمة وتأسيس أخرى جديدة، موجهاً شكره إلى القطاع الخاص لمساعدتهم في تأسيس مدارس جديدة، داعياً منهم الاستمرار في تقديم يد العون لتوفير ظروف حياة أفضل للطلاب.

وأكد أن حكومة إقليم كوردستان أطلقت حملةً لتوعية المواطنين على أهمية حب الوطن والاهتمام بالقيم العليا والسامية للمجتمع، قائلاً للطلاب “أنتم تمثلون مستقبل بلادنا ومستقبل هذا الوطن سيكون مرهوناً بكم”.

وأشار إلى أننا اليوم نزور قضاء بردرش الذي يُعتبر منطقةً معروفة بأهميتها الزراعية، مضيفاً أن حكومة الإقليم أولت مؤخراً اهتماماً بارزاً بهذا القطاع وفي هذه المنطقة التي تنتج البطاطا وتُصدّرها إلى خارج البلاد، مؤكداً على أهمية وجود مزارعين ومهندسين ماهرين لتنمية هذا القطاع من خلال تفوق الأجيال في التحصيل العلمي.

وفي نهاية حديثه وجه مسرور بارزاني شكره مرةً أخرى إلى المعلمين لدعمهم في استمرار العملية التعليمية داخل كوردستان.

وأكد على ضرورة بذل كافة الجهود لتحسين ظروف حياة المواطنين، ومردفاً في الوقت نفسه إلى أهمية معرفة محدودية امكانيات الحكومة بسبب الأزمات التي عصفت بها، مضيفاً أن بعض الأزمات التي واجهناها سواء كانت اقتصادية أو خوض حروب عسكرية خلقتها بعض الأطراف لإلحاق الضرر بنا والقضاء على كيان إقليم كوردستان

وذكر انه بعد تجاوز هذه الأزمة لن نوفّر جهداً لتقديم كافة الخدمات للمواطنين، وتحسين ظروف المعيشة وتوفير بيئةٍ أفضل للطلاب.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close