استفزاز أرميني آخر .. تصعيد التوتر في الحدود مع أذربيجان

بعد حرب شتنبر 2020 التي أثبتت فيها أذربيجان قوتها وانتصارها على أرمينيا وهزمها وإحباطها وإفشال محاولاتها اليائسة ووضع حد لمغامراتها وإلزامها حدودها، أولى فخامة الرئيس إلهام علييف، رئيس الدولة، عناية كبيرة للمناطق المحررة مثلها مثل باقي المناطق الأخرى المتواجدة بالتراب الأذربيجاني، حيث غرس في ساكنتها روح المحبة والأخوة والأمانة والتوجيه السليم..

ولا غرابة في ذلك أن يضاعف فخامة الرئيس إلهام علييف اهتماماته وعنايته الكبيرة بكافة المناطق المحررة وبساكنتها فيجعل منها مناطق نموذجية تمتلك كل مقومات النهضة والريادة في مختلف المجالات من بنيات تحتية حديثة ومتطورة ومشاريع ضخمة ومجالات تنموية متقدمة، بحيث أنه في ظرف وجيز تمكن فخامته من إنجاز وتحقيق العديد من المنشآت بفضل رؤيته الفاحصة وطموحه الكبير وغيرته على بلده ووطنه وشعبه الباسل.

فمنذ استرجاع أراضيه التي كانت مغتصبة من طرف أرمينيا الغاشمة، وفخامة الرئيس إلهام علييف يواصل العمل، وبدون كلل، ليجعل من المناطق المحررة مناطق عصرية، طامحة، متمكنة من قدرتها، مناطق تنمو وتثمر كل خير وفلاح وسعادة لساكنتها، وفي نفس الوقت مناطق للسلم والسلام والتسامح.

لكن في الوقت الذي عرفت فيه المنطقة المحررة عددا من المشاريع والتدشينات أشرف عليها الرئيس إلهام علييف، تفاجأ العالم مساء يوم الاثنين 12 شتنبر بخبر اندلاع اشتباكات وتوترات حدودية مكثفة دبرتها أرمينيا، حيث قامت قواتها باستهداف مواقع الجيش الأذربيجاني في محافظات داشكسن وكلبجار ولاتشين، مستعملة أسلحة مختلفة بما فيها مدافع الهاون، مما أدى الى وقوع خسائر في صفوف قواتها وأضرار في البنية التحتية العسكرية، ما جعل الجيش الأذربيجاني يتخذ بدوره التدابير اللازمة للرد على مصادر النيران الأرمينية ومنع توسع الاشتباكات والحد من هجمات أرمينيا.

في السياق، وفي اتصال مع السفارة الأذربيجانية بالرباط، استشهد السيد السفير في حديثه باحترام دولته لقانون السلم والسلام وللتوافقات التي سبق اعتمادها بعد حرب شتنبر 2020، معتبرا أن دولة أذربيجان، ومنذ أن استرجعت كامل أراضيها وهي سائرة في طريق نمو المنطقة وتحديثها وعصرنتها وتيسير شؤون ساكنتها وذلك بخلق عدد من المشاريع والبنايات والأشغال الكبرى لتحقيق المكاسب والمطامح والخطط التنموية الرائدة.

وأضاف السيد السفير أن أذربيجان والشعب الأذربيجان متمسكان بحقوقهما المشروعة، وليس في نيتهما خلق توتر ونزاع جديد مع أي دولة، وخصوصا مع أرمينيا التي وقعت معها اتفاقية لوقف الحرب ومد جسور التعاون في إطار خلق محاور ثابتة ترتكز عليها السياسة العامة للبلدين.

وقال السيد سفير أذربيجان المعتمد في الرباط، إن بلاده أذربيجان الحريصة دوما على السلم والعدل والسلام والوئام، تأسف اليوم لما تقوم به أرمينيا من عداوة واستفزازات وعنف وإعادة إشعال النزاع في منطقة كاراباخ، في وقت ما أحوج البلدان للسلم والهدنة واحترام الحدود الموضوعة وتأمين مصير الشعبين.

وتابع السيد السفير بالقول إن المناطق التي كانت مغتصبة من طرف أرمينيا وتم تحريرها بفضل حكمة وعزيمة وتبصر فخامة الرئيس إلهام علييف، تحتفي اليوم بإنجازات كبرى جعلتها تمتلك كل مقومات النهضة والريادة والتفوق في مختلف المجالات من بنيات تحتية حديثة ومشاريع ضخمة وتدشينات عديدة تدل جميعها على أن أذربيجان ليس في نيتها سوى خدمة الشعب الأذربيجاني والتركيز على مفاوضات السلام.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close