البرلمانية نور نافع: إقبال دوحان تعرض للتعذيب بطريقة وحشية والحشد كرّمه سابقاً

مشتاق رمضان

رغم اعلان الحشد الشعبي انه اعتقل عدداً من الأشخاص جنوبي البلاد، بتهمة “إحباط مخطط معاد ضد أمن بلدنا وزيارة الأربعين يقوده حزب البعث”، الا أن تكريم الحشد في وقت سابق لأحد هذه الشخصيات يطرح أكثر من علامة استفهام حول الدافع من وراء هذا الاعتقال بهذا التوقيت، في ظل التوترات الامنية في العراق وتأزم الوضع السياسي.
بيان الحشد الشعبي الذي برر اعتقاله لهذه الشخصيات، في الثامن من شهر أيلول الجاري، ذكر أنه “في عملية استباقية واسعة، تم من خلالها إحباط مخطط معاد ضد أمن بلدنا وزيارة الأربعين يقوده حزب البعث المحظور”، مشيرا الى اعتقال “شبكة فاعلة، منهم أعضاء قيادات قطرية وقيادات فروع وشعب”، في حزب البعث العراقي، حسب قوله.
ونفذت عمليات الاعتقال في محافظات الديوانية وكربلاء وبابل والمثنى، جنوبي العراق.
وعقب الافراج عن الاكاديمي إقبال دوحان، شيخ عام عشائر مرمّض، توفي يوم الخميس الماضي، في محافظة الديوانية، وذلك بعد أيام على اعتقاله، من قبل مديرية أمن الحشد الشعبي، حيث نعى أفراد القبيلة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الشيخ إقبال دوحان، فيما طالبوا بفتح تحقيق بشأن عملية اعتقاله، والظروف التي رافقتها والتي أدت الى وفاته متأثرا بالتعذيب.

 

قبل ذلك، ناشد وجهاء العشيرة، مديرية أمن الحشد الشعبي، بإطلاق سراحه، وأدان بيان سابق للعشيرة، “عملية اعتقال الشيخ إقبال دوحان چلاب المرمضي، شيخ عشيرة مرمض، وطريقة الاعتقال، والتي تخللتها إجراءات تعسفية كونه من وجهاء محافظة الديوانية، وأحد رموز عشائر الأكرع الشمرية”، مضيفاً: “نطالب الجهات المختصة وأصحاب القرار بالتدخل الفوري، ولا بد أن يكون هناك رد اعتبار فوري من الجميع، كونكم مسؤولين جميعاً، فالمعتقل رمز عشائري ويمثلنا جميعاً”.

 

وسبق أن تداول ناشطون جانباً من صور ومواقف ومنشورات للمعتقلين تؤيد الحراك المدني العراقي.

 

وكان صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، دعا مطلع الشهر الجاري رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إلى إقالة رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وحل الفصائل المسلحة وإخراج عناصرهم وأفراد الحشد من المنطقة الخضراء.
البرلمانية المستقلة عن محافظة الديوانية نور نافع، قالت لشبكة رووداو الاعلامية، اليوم الاحد (18 أيلول 2022) انه “تم اعتقال اربع شخصيات داخل الديوانية بحجة الانتماء الى حزب البعث، رغم انهم اكاديميون، ولا علاقة لهم بالموضوع”، مبينة ان “الدكتور اقبال دوحان، سبق ان تم تكريمه من قبل هيئة الحشد الشعبي لجهوده ومساهمته في الحرب ضد تنظيم داعش، لكنه تعرض الى الاعتقال بتهمة قيادة خلية لحزب البعث والاطاحة بزيارة الاربعينية”.
واوضحت أن “اقبال دوحان كان يعاني من المرض، حتى انه عندما تم اعتقاله أخذوه محمولاً”، مستدركة انه “وبعد الافراج عنه لم يستغرق يومين، ومن ثم توفي”، لافتة الى أن “هنالك اثار تعذيب على انحاء عدة من جسده بطريقة وحشية، رغم أنه رجل كبير بالسن”.
البرلمانية المستقلة نور نافع، شددت على أنه “ليست من صلاحيات هيئة الحشد اعتقال الاشخاص بهذه الطريقة، وقد وجهت كتاباً الى القوات الامنية بهدف الاستفسار عن الموضوع، وقالوا انهم لا يعلمون بالتفاصيل وبحملات الاعتقال هذه نهائياً، كما وجهت كتاباً الى رئاسة مجلس النواب العراقي، ونجمع تواقيع النواب من أجل تشكيل لجنة تحقيقية يكون النواب هم المشرفون عليها”.

شهادة شكر من الحشد الشعبي للاكاديمي اقبال دوحان   

https://mobile.twitter.com/basem_ak

basem (@basem_ak) / Twitter

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close