وصف مصر فى وثائق المخابرات الأمريكية (لم نتغير كثيرا)

محمد سيف الدولة

[email protected]

الرئيس والجيش وأجهزة الأمن. الانقلابات والتمردات. البرلمان والأحزاب والنقابات. الطبقة البرجوازية والفقراء. المثقفون والمعارضة. اليمين واليسار. الشيوعيون والناصريون والإخوان والحركات الطلابية. الرضا الأمريكى عن الرئيس. دوافع الدعم السعودى لمصر.

كل ذلك وغيره، ورد فى تقرير أمريكى سرى عن مصر فى الأول من يونيو عام 1976، بعنوان “وضع السادات الداخلى”* تم الافراج عنه فى نوفمبر 2013 ضمن أكثر من 250 وثيقة أخرى تتناول دور الـمخابرات الأمريكية المركزية فى الاعداد لاتفاقيات ونظام كامب ديفيد.

وإذا تغاضينا عن اسم السادات وبعض التفاصيل الأخرى فى هذه الوثيقة، فسنشعر اننا بصدد تقريرا عن الكثير من أحوالنا اليوم، لنكتشف اننا لم نتغير كثيرا عما كان سائدا وقتها، رغم مرور ما يربو عن أربعة عقود. وهو أمر يدعو الى الأسى ولكنه يحث أيضا على ضرورة الفهم التأمل والتفكر.

وأول سؤال قد يتبادر الى الذهن، هو عن سبب عجزنا عن التحرر من هذا النظام أو حتى اصلاحه وتطويره، على امتداد جيلين على الاقل، خاصة بعد ثورة يناير؟ وهل العيب يكمن فينا؟ أم أن الظروف والقوى المهيمنة والمسيطرة والحاكمة أقوى منا بكثير؟

***

وفيما يلى قراءة لأهم ما ورد فى التقرير:

الرئيس:

· الدور المحوري الذي تلعبه مصر في عملية تحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط، يشجع على استمرار دعم وتثبيت نظام السادات.

· التأييد الأمريكى له أدى الى تدعيم موقف المصريين من سياسته الخارجية.

· المؤسسة العسكرية هى أهم المؤسسات فى مصر، وطالما أيدت السادات فسيظل فى السلطة.

· يسيطر السادات ومؤيدوه “الأوفياء” على البرلمان وعلى الحزب الوحيد فى البلاد.

· يتمتع السادات بشعبية حقيقية ولا يوجد منافس ظاهر له.

· المنافسون والصراعات الشخصية التي تتواجد في الدائرة الداخلية الصغيرة المحيطة بالسادات، تساعد في كبح أي شخص قريب منه يريد أن يتحدى زعامته.

· كما لا يوجد من بين منافسيه السياسيين من يصلح بديلا له.

· فهم يفتقدون جميعا للجاذبية العريضة التي يتمتع بها.

· وباستثناء رصاصة من قناص أو أزمة قلبية، لا يوجد خطر على السادات.

***

الفاعلون الرئيسيون:

· يثق كبار المسئولين الأمنيين في أن النظام يستطيع التعامل مع أي أعمال “تخريبية” سواء كانت مدنية أم عسكرية.

· وتتمتع قوات الأمن بكفاءة عالية في اصطياد متآمري الانقلابات أو السيطرة على أي احتجاج.

· للعسكريين التأثير الأكبر على الأحداث فى مصر.

· وما عدا ذلك فان نسبة صغيرة من المصريين لها تأثير على الأحداث مثل المتخصصين والمثقفين والبيروقراطيين والسياسيين والقيادات العمالية والدينية.

· أما أهل الريف في الدلتا والصعيد وأهل المدن الفقراء، فليس لهم نفوذ في القوة السياسية.

· إتحادات مصر العمالية والتجارية مستأنسة وسهلة الانقياد.

· جامعات مصر بؤرة تقليدية للاحتجاجات، ولذا يقوم السادات بقمع المعارضة فيها.

***

الاقتصاد:

· نتوقع المزيد من المشاكل الاقتصادية الحقيقية نتيجة انطلاق الاقتصاد الحر.

· فقراء المدن والطبقات العمالية نفذ صبرهم بسبب الضيق الذي يسببه التضخم.

· إقتصاد مصر في ورطة خطيرة، فلديها تعداد سكان متزايد، ولا يمكن إطعامهم بدون المساعدات الخارجية.

· مصر غارقة في الديون وتعاني نقصا في العملة الصعبة للوفاء بالتزاماتها الخارجية وتمويل الواردات الضرورية للاستهلاك ومشاريع التنمية.

· التضخم الداخلي المتلازم مع الإستهلاك الواضح للطبقة الغنية، بما فيهم بطانة السادات والمشكوك في فسادها، والسياح العرب والمستثمرين، حفز شعور “السخط” بين المواطنين الأقل حظا، مدنيين كانوا أو عسكريين.

· الاوضاع المعيشية لجموع الضباط أفضل من امثالهم من المدنيين.

· النقص المتكرر في دعم السلع لأساسية يؤدى الى زيادة السخط الشعبى.

· الجهات المانحة للقروض الأجنبية تضغط على الحكومة لإلغاء الدعم واتخاذ خطوات ستكون غير مقبولة شعبيا.

· أن المشكلات الاقتصادية لوثت المجد الذي حققه السادات من حرب 1973.

***

· الطبقة البرجوازية تؤيد السادات، وهذه أحد نقاط قوته، وهى لا تزال قوية وكبيرة رغم القمع التى تعرضت له فى عهد ناصر، ولقد رحبت بسياسات الانفتاح على الاستثمارات والسلع الأجنبية، فلقد كانت تكره اشتراكية ناصر ومجتمعه المغلق، وهى لديها ألفة حضارية مع الغرب.

***

المعارضة:

· معظم السياسيين المصريين بما فيهم السادات يزعمون أنهم ناصريون.

· تمكن السادات من التلاعب بغالبية الناصريين لأنهم يفتقرون إلى الوحدة والزعامة.

· الكثير من الناصريين التقليديين يرون أن السادات قد خان مثاليات عبد الناصر عن الوحدة والاشتراكية.

· الهدف الأساسي من إنشاء حزب التجمع هو استدراج المعارضة اليسارية للعمل في النور.

· اليساريون المتطرفون أقلية ولا يمكن أن يتزعموا انقلابا.

· الماركسيون واليساريون الآخرون مؤثرون في وسائل الاتصال وبين طلبة الجامعة.

· المجتمع المصري محافظ بالأساس والعناصر اليمينية قوية.

· سعى السادات للاستفادة من المخزون الإسلامي الوجداني في مصر بتشجيع القادة الإسلاميين لشن هجمات دعائية ضد اليساريين ووقف نفوذهم بين الطلبة.

· استمد الاخوان معظم قوتهم من عائلات التجار والبائعين والفلاحين ولكنهم يضمون أيضا كثير من المثقفين.

· مظهرهم يوحي بالكراهية والخوف من الأجانب، هدفهم هو دمج النظام الأصولي للإسلام السياسي بالإصلاحات الاجتماعية الحديثة.

· أثارت حركة “العودة إلى المسجد” استياء متصاعد من المنظور المدني.

· لدى كبار ضباط الأمن المصريين شكوك في الاعتماد على الجيش لقمع احتجاجات الاخوان في أماكن مكتظة بالسكان.

· أكثر الأمور شؤما هو إعادة إحياء الحركة الشيوعية او عودة نشاط الإخوان المسلمين.

· يراقب الحُكم اى تعاون مشترك بين المعارضة اليسارية والمعارضة الاسلامية التى تفوقهم عددا.

***

· الدول المحافظة المصدرة للبترول، وخاصة السعودية، كانت كريمة مع مصر لأنها ترغب في إبقاء السادات في السلطة، لكنها في نفس الوقت كارهة لتمويل قوة مصر الصناعية والعسكرية خوفا من سيطرتها على المنطقة عسكريا.

*****

القاهرة فى 18 سبتمبر 2022

* نص التقرير

http://www.foia.cia.gov/sites/default/files/document_conversions/1821105/1976-06-01.pdf

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close