الإطار التنسيقي يجدد تمسّكه بالسوداني

جدد الإطار التنسيقي تمسكه بمرشحه لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني، مشيراً إلى مناقشته في اجتماع اليوم استعداداته وحلفاءه لاستئناف عمل البرلمان. 
وعقد الإطار التنسيقي اليوم الاثنين (19 أيلول 2022)، اجتماعاً اعتيادياً بحضور كامل قياداته وناقش مجمل الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد.
خلال الاجتماع، ثمن الإطار “الجهود الكبيرة التي بذلت لإنجاح الزيارة الأربعينية للإمام الحسين عليه السلام”، مجدداً في ذات الوقت تمسكه بمرشحه الوحيد لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني، كما نفى “كل ما غير ذلك من إشاعات”.
وناقش الاطار التنسيقي “الاستعدادات التي يبذلها مع حلفائه من أجل استئناف عمل مجلس النواب وقيامه بواجباته الدستورية”.
في السياق، علق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قبيل مغادرته أرض العراق متوجها الى نيويورك بالقول: “الأزمة السياسية الحالية صعبة، لكن أبواب الحل ما زالت مفتوحة”.
وكان عضو الوفد المفاوض للحزب الديمقراطي الكوردستاني، بنكين ريكاني، قد أكد أن الأجواء بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني “جيدة جداً”، وهناك إمكانية للتوصل إلى اتفاق بشأن مرشح واحد لرئاسة الجمهورية.
وقال بنكين ريكاني، في مقابلة مع سنكر عبد الرحمن ضمن إحدى نشرات شبكة روواود الإعلامية، اليوم الاثنين (19 أيلول 2022)، إن رئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني، بافل طالباني، قال لهم إننا “سنتفق على مرشح واحد، وسنشارك في جلسة البرلمان بمرشح واحد”.
بشأن المسودة التي توصلت اليها أطراف سياسية حول الحكومة المقبلة، أشار إلى أنها لا تتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة فقط، إنما بمهامها ايضاً، والطريقة التي ستتمكن بها من حل المشاكل التي تواجه العراق.
ووصف المسودة بـ “الجيدة جداً” حيث تتناول الجانبين التنفيذي والتشريعي، وقد يتم توقيعها الأسبوع المقبل، في حال وافقت عليها جميع الأطراف.
في وقت سابق من اليوم، قال نائب رئيس مجلس النواب العراقي إنه ليس هناك أي موعد محدد لعقد جلسة مجلس النواب، فيما قالت المتحدثة باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني النيابية فيان صبري إن كتلتها لن تشارك في أي جلسة يعقدها مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية ما لم يتم التوصل إلى اتفاق.
وصرح نائب رئيس مجلس النواب العراقي، شاخوان عبدالله، لشبكة رووداو الإعلامية بأنه “لم يتم تحديد أي موعد لعقد جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ولن يعقد أي اجتماع ونحن بانتظار نتائج المساعي الرامية إلى الاتفاق على مرشح مشترك”.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close