مسؤول محلي: التعارض يعرقل تأهيل شارع حيوي فـي الرمادي

تحدثت قائممقامية الرمادي في محافظة الانبار، أمس الاثنين، عن أسباب تأخر إنجاز أحد ابرز شوارع المدينة الرئيسية، فيما أكدت أن الحكومة المحلية حققت نسبة إنجاز 100% للمشاريع الموكلة اليها.

وقال قائممقام المدينة ابراهيم العوسج، في تصريح لوكالة الانباء الرسمية، إن “أهم المشاكل التي تواجهنا هي المشاريع المركزية التي تأتي من الوزارات، حيث أن أغلب هذه المشاريع متأخرة في عملية الانجاز والنوعية”، مشدداً على “أهمية أن تكون هنالك رقابة حقيقية على مشاريع الوزارات”.

وأضاف أن “الحكومات المحلية لا تمتلك السلطة او القرار وصلاحية المراقبة أو فرض أي رأي من ناحية النوعية على مشاريع الوزارات”.

وأوضح العوسج، أن “مشروع تأهيل شارع 17 الذي يقع وسط الرمادي من مشاريع الوزارات، وهو يعد من المشاكل الرئيسية التي تواجهنا، حيث ان هناك تأخيرا واضحا من قبل الشركة المنفذة، فضلاً عن وجود تعارض ما بين الخدمات والبنى التحتية الموجودة في هذا الشارع”، مبيناً أن “تأخر إعادة تأهيل الشارع جاء بسبب التعارضات”.

وأشار، إلى “التوصل لاتفاق على انهاء بعض التعارضات التي تقف عائقا أمام تأهيل شارع 17، وهو مشروع المجاري، حيث تم عقد اجتماع مع الشركة المنفذة لمشروع المجاري، ولكن لغاية الان لا توجد استجابة”.

وأكد أن “الشركة المنفذة لتأهيل شارع 17 استلمت جزءا كبيرا من مستحقاتها المالية، ولكنها ما زالت مماطلة في موضوع معالجة التعارضات الموجودة”.

وتابع أن “هنالك اموالاً مخصصة للتعارضات الا ان الشركة لم تقم بصرفها، رغم تخصيص مبلغ ٣ مليارات دينار، وأخفقت بعملها في مدة الانجاز ما تسبب بضرر كبير للمواطنين، وعرقلة حركة التنقل كون الشارع رئيسيا وحيويا وله اهمية كبيرة”. ودعا العوسج، “وزارة البلديات والوزارات الأخرى إلى انهاء فكرة احالة المشاريع العملاقة التي تخصص من قبلهم، وتحويلها للحكومات المحلية، لوجود لجان رقابية يسمح لها بالتدخل او الاشراف على تنفيذ المشاريع”، موضحا ان “حكومة الانبار حققت نجاحا كبيرا بنسبة مئة بالمئة في ادارة وانجاز المشاريع التي نفذت عن طريقها”. وكشفت مديرية طرق وجسور محافظة الأنبار، في وقت سابق، عن مشاريعها المنجزة خلال العام الحالي، فيما أكدت التحرك لإنجاز 19 طريقاً حيوياً.

وذكر مدير مديرية طرق وجسور الأنبار عدنان حجلان الفهداوي، الشهر الماضي أن “مديرية طرق الانبار أنجزت (100) طريق بلغ مجموع اطوالها حوالي 520 كم ضمن خطة المحافظة منذ عام 2017″، مؤكداً أن “العمل متواصل لانجاز (75) طريقا مجموع اطوالها 262 كم، منها مشروع السايد الثاني لطريق حديثة راوه بطول 59 كم مع 10 جسور وكذلك السايد الثاني لطريق راوه القائم بطول 75 كم ومن المؤمل انجازها العام الحالي”.

وأضاف الفهداوي، أن “من ضمن المشاريع المنجزة طريق السايد الثاني لطريق ذراع دجلة بطول 29 كم”، مشيراً الى أنه “تم انجاز اعادة اعمار (112) جسرا في عموم المحافظة منها (46) جسرا على طريق المرور السريع ضمن مشاريع اعادة الاعمار منذ عام 2016”. ولفت إلى أن “العمل متواصل لانجاز اعمار باقي الجسور وهي بعدد (3)، واحد منها ماهو قيد الانجاز وهو جسر الشهيد وحيد في ناحية البغدادي واثنان في طور الاحالة هما جسر المجرة على طريق الرحالية والجسر الغدف على طريق كم 160 – النخيب”. وبشأن المشاريع المستقبلية أوضح الفهداوي، أن “المديرية أعدت خطة لانجاز 19 طريقا حيويا ومهما منها السايد الثاني لربط طريق فلوجة سامراء بطول 44 كم واربعة جسور 3 منها في قضاء هيت على نهر الفرات، وواحد في ناحية الحبانية على قناة سن الذبان”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close