الصدر يدعو إلى الوحدة بين المسلمين والبراءة ممن يسيء للمعتقدات

حث الصدر على “ترك التصريحات الإعلامية الطائفية واللجوء إلى حوار علمائي”

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الجمعة إلى الوحدة بين المسلمين والبراءة ممن يسيء إلى حرية المعتقدات الدينية.

وجاءت دعوة الصدر في وقت بدأ فيه المسلمون الشيعة التدفق إلى النجف لإحياء ذكرى وفاة الرسول الأكرم في الثامن والعشرين من شهر صفر.

وقال الصدر في بيان أصدره بهذه المناسبة، إنه يدعو إلى أن يكون صفر “شهر الوحدة والتصالح من خلال الاتفاق على نبذ العنف والتشدد بين المسلمين أنفسهم أولاً ومع باقي الأديان ثانياً، والبراءة من كل من يسيء إلى حرية الدين والمعتقد، ومن كل من يستعمل العنف ونشر الفتنة والاقتتال الطائفي”.

وتزامن بيان الصدر مع إساءة أطلقها المنشد باسم الكربلائي في إحدى قصائده ضد صحابة الرسول (ص) وأثارت موجة غضب وإدانات ومطالبات بمقاضاته.

ووصف رجال دين سنة وشيعة تهجم الكربلائي على صحابة النبي أنه يثير الفتنة والنعرات الطائفية ومحاولة لإعادة الشحن الطائفي الذي يعيد إلى الأذهان أحداث العنف الطائفي بين عامي 2006 و2008.

كذلك دعا الصدر في بيانه إلى “وقف كل الحروب والصراعات بين الدول ذات الغالبية المسلمة بل والسعي إلى إيقاف كل الحروب في العالم”.

وحث الصدر على “ترك التصريحات الإعلامية الطائفية واللجوء إلى حوار علمائي بنّاء ومعاقبة كل من يخرق ذلك من أشخاص وفضائيات وغيرها”.

وكانت السلطات العراقية قد أعلنت مؤخراً اعتقال شخص نشر مقطعاً أساء فيه إلى المسلمين السُنة، وأيّد ما ورد من إساءات في أنشودة الكربلائي.

ولم يُعتقل الكربلائي على الرغم من تحريك دعاوى قضائية ضده.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close