منظمة دولية: تركيا شنت اكثر من 4 آلاف هجوم على العراق خلال 6 سنوات

نشر “تحالف المجتمع المدني الدولي” التابع للأمم المتحدة، تقريرا بعنوان “End Cross Border Bombing Campiagn” (حملة لإنهاء القصف العابر للحدود)، ذكر فيه ان تركيا شنت أكثر من اربعة الاف هجوم على العراق خلال ست سنوات، منذ شهر آب عام 2015 لغاية كانون الثاني من عام 2021.
حسب التقرير الصادر عن المنظمة الدولية، فقد اخترقت القوات التركية، خلال (1 آب 2015) وحتى (31 كانون الأول 2021)، الحدود العراقية بما لا يقل عن 88 مرة، عبر هجمات برية وعمليات قصف جوية وصاروخية، وتسببت بمقتل 123 مواطن مدني واصابة 161 مواطنا اخرين.
“تحالف المجتمع المدني الدولي” منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة، يقع مقرها الرئيس في جنيف عاصمة سويسرا، ولها فروع في 12 دولة حول العالم، احدها في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأميركية.
وأشار التقري الى ان اكثر الهجمات وقعت خلال عامي 2020- 2021، حيث شنت القوات التركية نحو 20 هجوماً خلال كل عام.
وذكر ان القوات التركية استخدمت الطائرات المسيّرة، المروحيات، والمدفعيات في 37 هجوما، استهدفت خلالها قرى ونواحي ومناطق سكنية، ما تسبب بتدمير تلك المناطق وايقاع الخسائر المادية بالممتلكات، المدارس، المستشفيات، الاسواق، مشاريع توزيع المياه، محطات انتاج الكهرباء، والمساجد ودور العبادة الأخرى.
حسب التقرير الصادر عن المنظمة الدولية، اسفرت تلك الهجمات الـ 37 عن مقتل 39 مدنياً (بينهم 4 اطفال) واصابة 72 شخصاً (منهم 10 أطفال)، ومن بين الضحايا عاملون في القطاع الصحي، ملاكين واصحاب محال، طلاب، عمال بلدية وعاملون في تعطيل الالغام. ووقعت بعض الهجمات على مناطق تبعد 115 كيلومترا جنوب الحدود التركية.
بلغ عدد ضحايا 8 هجمات من بين 88 هجوماً اخترقت خلاله تركيا الحدود العراقية، 38 شخصاً، 17 قتيلا (بينهم طفل)، و21 مصابا (بينهم طفل)، وفقاً للتقرير.
استهداف المناطق الزراعية
55 شخصا من ضحايا الهجمات العسكرية التركية، من الفلاحين والعاملين بمجال الزراعة، حيث شنت تركيا نحو 25 هجوما على مناطق زراعية (15 قصفا جويا، 9 عمليات قصف مدفعي، وهجوم آخر خلال عملية عسكرية)، واشار التقرير الى سقوط 9 اشخاص ضحايا لتلك العمليات، أربعة قتلى (بينهم طالبة ذات 19 عاماً) وخمسة مصابين.
 
معلومات شخصية حول الضحايا
حسب التقرير الصادر عن تحالف المجتمع المدني الدولي، فإن 87% من القتلى ذكور، و13% إناث، كما قتل 6 اطفال واصيب 14 اخر.
“تقوم تركيا وكذلك حزب العمال الكوردستاني بنشر احصائيات مختلفة عن ضحايا الصراع الدائر بينهما، والجهتان تنشران احصائيات متضاربة في كثير من الاحيان، ذلك ادى عدم التمكن من جمع احصائية رسمية حول النزاع الدائر بين تركيا وحزب العمال الكوردستاني”.
 
التوزيع الجغرافي للخسائر البشرية الناجمة عن الصراع بين تركيا وحزب العمال الكوردستاني
حول التوزيع الجغرافي للهجمات التركية، ذكر التقرير ان محافظة دهوك جاءت في المرتبة الأولى بين أكثر المناطق المعرضة للقصف، وذلك نتيجة لقربها من الحدود التركية، كما ان اكثر الضحايا سقطوا في هذه المحافظة.
أودى القصف التركي بحياة 51 الى 67 شخصاً في دهوك، و29 الى 37 شخصا في اربيل التي تأتي بعد دهوك من حيث الخسائر البشرية وترتبط بحدود برية طويلة مع تركيا، وفي محافظة نينوى سقط 12 قتيلا واصيب 16 الى 22 شخصاً اخر جراء القصف التركي، اما في السليمانية فقد بلغ عدد ضحايا الاعتداءات التركية نحو 7 قتلى و23 جريحاً.
وفي جزء آخر من التقرير، ذكرت المنظمة ان القوات التركية شنت نحو 4 هجمات جوية على مخيم مخمور الذي يحوي لاجئين اتراك (كورد توركيا)، ويبعد 165 كيلومترا عن الحدود التركية، لافتة الى ان 10 اشخاص قتلوا واصيب 10 اخرون في تلك الهجمات.
يستمر الصراع السياسي بين تركيا وحزب العمال الكوردستاني منذ 39 عاماً، وهو أثر بشكل كبير على اقليم كوردستان، حيث تسببت المواجهات العسكرية والمسلحة بين الطرفين خلال تلك السنوات، باختراق الجيش التركي للحدود الدولية العراقية عشرات المرات، ووقوع خسائر بشرية ومادية، اقتصادية، وزراعية، فضلا عن اخلاء عشرات القرى في اراضي اقليم كوردستان.

 

 

ترجمة وتحرير/ لافا عثمان

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close