دراسة طبية جديدة: الكوابيس يمكن أن تكشف عن صحة الدماغ

الصحة

خلصت دراسة حديثة إلى أن “الأحلام السيئة أو الكوابيس”، يمكن أن تكشف عن كمية مدهشة من المعلومات عن صحة الدماغ.

وبحسب موقع “ساينس أليرت”، فإن الدراسة اعتمدت على بيانات كبيرة للصحة والشيخوخة، وشمل ذلك أكثر من 600 شخص تتراوح أعمارهم بين 35 و64 عاماً، و2600 شخص، تتراوح أعمارهم بين 79 عاماً وما فوق.

وانتهت الدراسة إلى أن الأحلام السيئة أو الكوابيس المتكررة، التي تتسبب في الاستيقاظ في منتصف الليل، قد تكون مؤشراً على زيادة خطر الإصابة بالخرف.

وجميع المشاركين في الدراسة لم يعانوا من الخرف في بداية الدراسة، وتمت متابعتهم لمدة 9 سنوات في المتوسط للفئة المتوسطة العمر، و5 سنوات للمشاركين الأكبر سناً.

وفي بداية الدراسة (2002-2012)، أكمل المشاركون مجموعة من الاستبيانات، بما في ذلك استبيان عن عدد المرات التي عانوا فيها من أحلام وكوابيس سيئة.

وخلصت الدراسة إلى أن المشاركين في منتصف العمر، الذين عانوا من الكوابيس كل أسبوع، كانوا أكثر عرضة بأربع مرات للمعاناة من التدهور المعرفي (مقدمة للخرف) على مدى العقد التالي، في حين أن المشاركين الأكبر سناً كانوا أكثر عرضة مرتين ليشخصوا بالخرف.

ومن المثير للاهتمام، بحسب الدراسة، أن العلاقة بين الكوابيس والخرف المستقبلي، كانت أقوى بكثير بالنسبة للرجال منها إلى النساء.

وتشير هذه النتائج إلى أن الكوابيس المتكررة، قد تكون واحدة من أولى علامات الخرف، والتي يمكن أن تسبق تطور مشاكل الذاكرة، والتفكير بعدة سنوات، أو حتى عقود – خاصة عند الرجال.

وتقول الدراسة إن علاج الكوابيس قد يساعد في إبطاء التدهور المعرفي، ومنع الخرف من التطور لدى بعض الأشخاص.

تحرير: عاصم عبد العزيز
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close