سيرة ذاتية مطبوعة على قالب حلوى! فكرة مبتكرة من أمريكية للحصول على وظيفة بشركة عالمية

لجأت سيدة أمريكية لفكرة “مبتكرة” من أجل الرفع من حظوظها في المنافسة على وظيفة في شركة “نايكي” العالمية، عندما قامت بإرسال سيرة ذاتية مطبوعة على قالب حلوى إلى الشركة بُغية الحصول على الوظيفة، حسب ما ذكره موقع “New York Post” الأمريكي.

الموقع أوضح في تقرير له الإثنين 26 سبتمبر/أيلول 2022، أن السيدة الأمريكية أرادت أن تكون متقدمة عن الآخرين في المنافسة على وظيفة بعدما علمت أن الشركة المعنية فتحت باب التوظيف.

حيث كتبت كارلي بافليناك بلاكبيرن، من ولاية كارولاينا الشمالية على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي المهني “لينكدإن” أنها تقدمت للمنافسة على وظيفة لدى شركة “نايكي” الأمريكية العملاقة المتخصصة في الملابس الرياضية.

كما أرفقت التعليق بصورة تظهر سيرتها الذاتية على سطح الكعكة، بكل التفاصيل المتعارف عليها في هذه الوثيقة من اسم وشهادات أكاديمية وخبرات مهنية.

لكن كان في الكعكة فرق وحيد، وهو أن السيدة الأمريكية كتبت اسمها بخط كبير في نهاية السيرة الذاتية، في خطوة ترمي على ما يبدو من أجل تذكير مسؤولي الشركة العملاقة باسمها حتى لا ينسوها.

كتبت: “قبل أسبوعين، أرسلت سيرة ذاتية على كعكة إلى شركة نايكي. نعم، سيرة ذاتية صالحة على ظهر قالب حلوى”.

أضافت أن الشركة العملاقة كانت تنظم حينها احتفالاً بمناسبة ما يعرف بـ (Just Do It day)، وهو احتفال يمارس فيه الموظفون ألعاباً رياضية، وكان يوافق 8 سبتمبر/أيلول الجاري.

كما قالت السيدة، البالغة من العمر 27 عاماً، إنها فكّرت في طريقة تجعل فريق “نايكي يعرف من أنا”. وتابعت: “وهل من وسيلة أفضل من إرسال كعكة إلى حفلة كبيرة؟”.

بعدما طلبت الكعكة من متجر، أرسلتها مع سائقة إلى حفل “نايكي”، وطلبت منها أن تسلّم قالب الحلوى للشخص المعني.

في البداية، طُلب من السائقة ترك “سيرة ذاتية حلوة المذاق” في مكتب الاستقبال، لكن السائقة أصرت على تسليم الكعكة إلى الشخص المعني. وبعد جهد كبير وسط وجود أعداد غفيرة من موظفي “نايكي” في الاحتفال، وصلت الكعكة إلى الشخص المعني، الذي أبدى إعجابه بالفكرة.

وكانت كارلي قد تعرضت للتسريح من عملها أخيراً، مما جعلها مهتمة بالعمل لدى عملاق صناعة الملابس الرياضية. ويبدو أن هذه الفكرة قد أثمرت، إذ قالت كارلي إنها أجرت اتصالاً مع مسؤول في الشركة، ولديها مقابلات قريبة مع ممثلين عنها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close