شرطة ذي قار تقرّ بصعوبة تحديد المسؤولين عن توريد المخدرات إلى المحافظة

ذي قار / حسين العامل

في وقت اعلنت قيادة شرطة ذي قار عن ارتفاع معدلات جريمة المخدرات الى 742 واقعة خلال الاشهر التسعة المنصرمة من العام الحالي، أقرّت الحكومة المحلية بعدم امتلاكها الدلائل الواضحة لتحديد الجهة الدولية الموردة للمواد المخدرة، مؤكدة ان هذه الجرائم كان بالإمكان ان تكون أكبر من الارقام المعلنة لولا الجهود الأمنية.

وتشير وثيقة امنية عُرضت خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده قائد شرطة ذي قار الفريق سعد عاتي الحربية مع عدد من القيادات الامنية في يوم الاثنين (12 ايلول 2022) في مقر قيادة الشرطة الى ان “حصيلة الملقي القبض عليهم من قبل مديرية شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية في ذي قار للمدة من الاول من كانون الثاني 2022 وحتى 12 ايلول 2022 بلغت 742 متهماً”.

وأضافت الوثيقة، أن “المحكومين منهم 400 مدان فيما تم ضبط 44028 قرص كبتاغون و1014 قرصاً من المؤثرات العقلية و15 كغم و780 غم من مادة الكريستال 1.18 كغم من مادة الحشیشة”.

وتؤكد مصادر، ان “هذه المعدلات تعد غير مسبوقة مقارنة بعام 2020 اذ بلغ اجمالي الملقى القبض عليهم في جرائم المخدرات في محافظة ذي قار حينها 468 متهماً، وبلغ عدد المحالين منهم الى المحاكم 402 متهما وضبط 4331 قرص مخدر و6 كغم و559 غم من الكريستال و5 كيلوغرام و570 غم من الحشيشة”.

وفي رده على سؤال لمراسل (المدى)، بشأن إمكانية تحديد الجهة الدولية الموردة للمخدرات كون العراق لا يزرع ولا يصنع المواد المخدرة، قال الناطق الاعلامي باسم محافظ ذي قار ابو الحسن البدري في مؤتمر صحفي عقد في ديوان المحافظة، إن “أية جريمة تحصل في محافظة او دولة لا يمكن تحديد وجهة الجريمة او إطلاق التهم جزافا ما لم يتم اجراء تحقيق مستفيض في ذلك”.

وأضاف البدري، أن “قيادة الشرطة لا يمكن لها أن تشير الى الجهة التي تعنيها مالم يكن هناك تحقيق وادلة واضحة في هذا المجال”.

وأشار، إلى أن “جرائم المخدرات تنتشر في كل دول العالم وفي محافظات العراق الاخرى ونحن جادين بالتصدي وبصورة قطعية لهذه الآفة المضرة بالمجتمع”.

وشدد البدري، على أن “ذي قار قدمت الشكر للقوات الامنية في الايام السابقة على سعيها الحثيث للحد من جرائم المخدرات”.

ورأى، أن “الإحصاءات كان من الممكن أن تأتي متزايدة لو لم يكن هناك تصد جدي للمشكلة”.

ونوه البدري، إلى أن “القوات الامنية تعمل ليل نهار والحكومة المحلية تصدر توجيهاتها للوحدات الادارية والدوائر المعنية للعمل باتجاه الحد من جرائم المخدرات”.

وأعرب، عن امله بان “تشهد الايام القادمة المزيد من الحملات التطوعية للتخفيف من آثار المخدرات على المجتمع ومساعدة المدمنين والمتعاطين في التعافي عبر مركز الحياة المتخصص بمعالجة المدمنين على المخدرات الذي افتتح مؤخراً”.

وخلص البدري، الى القول ان “الجهود متواصلة لمحاربة الاتجار وترويج المخدرات من جميع المؤسسات المعنية”.

ويرى مراقبون ان “الاجراءات الامنية لوحدها غير كافية للحد من جرائم المخدرات التي اخذت تفتك بالمجتمع”، داعين الى “تبني برامج اقتصادية وتوعوية واسعة لتأهيل وتطوير الشباب وتوفير فرص العمل لهم كونهم يشكلون النسبة الاكبر من ضحايا انتشار المخدرات”.

وشددوا، على “ضرورة تفعيل وتشديد الرقابة على الموانئ والمنافذ الحدودية التي تعد المصدر الرئيس لتوريد المخدرات للعراق”.

فيما حذر المشاركون في احياء اليوم العالمي للشباب (في منتصف اب 2022) من التجاهل الحكومي للتحديات التي تواجه الشباب، معربين عن خشيتهم من ضياع حاضر ومستقبل هذه الشريحة جراء تفاقم الازمات واستفحال مشاكل البطالة وانتشار ظواهر الانتحار والادمان على المخدرات.

وكانت محافظة ذي قار قد اتخذت وبالتنسيق مع فريق الايادي البيضاء اولى خطواتها الميدانية للحد من الادمان على المخدرات وذلك عبر افتتاح مركز تخصصي لمعالجة مدمني المخدرات والأمراض النفسية مطلع ايار 2022، وإطلاق مبادرات مجتمعية لتقديم المساعدة للمدمنين والسيطرة على الارتفاع المتنامي في معدلات جرائم المخدرات.

فيما اسهمت حملة (حياة بلا مخدرات) التي أطلقها فريق من شباب ذي قار بالتنسيق مع المؤسسات الصحية قبل بضعة أشهر بتعافي 70 مدمناً من التعاطي، وذلك بالتزامن مع حملة اخرى أطلقتها الحكومة المحلية لتطمين مدمني المخدرات وحثهم على مراجعة مركز معالجة الادمان الذي افتتح قبل بضعة أشهر.

وكانت الحكومة المحلية قد نظمت في نهاية حزيران المنصرم ندوة موسعة تحت عنوان (رسالة اطمئنان الى الشباب المغرر بهم) تهدف لتعزيز ثقة الشباب المتعاطين بالمبادرات الحكومية والمجتمعية التي تصب في مكافحة الادمان، حضرها مسؤولون من الدوائر المعنية والقيادات الامنية وممثلين عن المنظمات المجتمعية والقانونية وقادة الرأي ووسائل الاعلام.

ويأتي إطلاق الحملات المجتمعية والحكومية إثر ارتفاع مقلق في معدلات جرائم تعاطي وتجارة المخدرات والانتحار والسرقة اذ كشفت بيانات المؤتمر الامني لشرطة ذي قار عن ارتفاعها بواقع 17 بالمئة خلال عام 2021. وكانت قيادة عمليات سومر قد اعلنت عن اعتقال أكثر من 700 متاجر ومتعاطي مخدرات في محافظة ذي قار خلال عام 2021، مؤكدة صدور احكام قضائية بحق 350 مدانا منهم وضبط 35 كيلو غرام من المواد المخدرة وأكثر من 60 ألف قرص مخدر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close