الشيوعي العراقي: امنعوا تكرار الاعتداءات الوحشية لدول الجوار

استنكر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي الرفيق علي صاحب الاعتداءات المسلحة المتكررة على المدن والقصبات العراقية في إقليم كردستان من جانب تركيا وايران.

وقال صاحب في تصريح لـ “طريق الشعب” ان الاعتداءات المتكررة تقوم على حجج باطلة، وتشكل انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وان الاعتداءات الإيرانية أدت الى استشهاد مواطنين وجرح آخرين، فضلا عن ترويع المواطنين العزل، في وقت تعجز فيه الحكومة العراقية عن اتخاذ اي اجراء لوقف هذه الهجمات الجبانة.

وكان عدد ضحايا القصف الإيراني على مناطق إقليم كردستان، يوم امس الاثنين، قد بلغ تسعة شهداء و32 جريحا، كما طال الاعتداء عددا من مدارس الأطفال والمواطنين المدنيين، وأصيب بسببه أطفال ونساء، وأدى الى خسائر جسيمة.

واشار الرفيق صاحب الى ان “استمرار الاعتداءات على الأراضي العراقية يستهدف حرف انتباه الرأي العام عما يحدث اليوم داخل ايران، ويشكل محاولة لتصدير مشاكلها الى الخارج”.

وتابع قائلا: اننا في الوقت الذي ندين فيه ونستنكر الهجمات الإيرانية والتركية المتكررة، التي وقع آخرها صباح امس الأربعاء 28 ايلول2022 ، نؤكد ان واجب الحكومة العراقية هو الحفاظ على سيادة الوطن والدفاع عنها وعن سلامة أبناء الشعب، لذا فان عليها ان تتخذ

إجراءات حازمة، وألا تكتفي بالاستنكار واستدعاء سفيري تركيا وايران وتقديم مذكرات الاحتجاج.

كما دعا الجهات الرسمية المعنية الى وضع حد لتكرار هذه الاعتداءات الوحشية، وإلزام تركيا بسحب قواعدها العسكرية من داخل الأراضي العراقية، ودعوة المجتمع الدولي الى إدانة العدوان السافر الجديد.

وعبر الرفيق علي صاحب في تصريحه عن تعازي الحزب الشيوعي العراقي لذوي ضحايا الهجوم الغادر الاخير، ودعا الجهات الرسمية الى الإسراع في معالجة الجرحى واتخاذ الإجراءات لتعويض أسرهم وأسر الشهداء.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close