دولُ الدنيا!!

دولُ الدنيا!!

دوَلُ الدُنيا بغابٍ تَلعَبُ

وأسودٌ لافْتِراسٍ تَذْهَبُ

*

بَعْضُهم فيها هَروبٌ أرْنبُ

وكثيرٌ برُباها ثَعْلبُ

*

وقرودٌ حَوْلَ أسْدٍ إحْتَفَتْ

مِثلُ شيْطانٍ لخيرٍ يَحْجِبُ

*

وعلى الأرضِ ظباءٌ أذْعَنَتْ

لسَبوغٍ لطريدٍ يَغلِبُ

*

بقوانينِ صِراعٍ قد مَضتْ

وتَواصَتْ بقتالٍ يَصْعَبُ

*

لا سَلامٌ بلْ حُروبٌ أوقِدَتْ

وبها نارٌ بنارٍ تُثقَبُ

*

وضَعيفٌ عن ضَعيفٍ إنْتَحى

وقويٌّ بقويٍّ يُرْهَبُ

*

غايةُ الأسْدِ فَرادى صَيْدُها

ولذا التفريقُ فيها مَذهَبُ

*

ولسانٌ جاءَ قولاً خادِعاً

مُسْتَميلاً غافِلاً لا يَشْجِبُ

*

صارَ غُنماً لوحوشٍ أشِرَتْ

يَتثاغى , وقطيعٌ يَهْرَبُ

وعلى الآفاقِ شمْسٌ أشرَقَتْ

وخليقٌ عَنْ حَياةٍ يَغْرِبُ

*

قوّةُ الشرِّ لنَفسٍ أمَّرَتْ

وبها الشرُّ شروراً يُنْجِبُ

*

سُلبَ النصرُ وأضْحى عاهَةً

وهَواناً في زمانٍ يَكْذِبُ

*

فلماذا أمّتي لا تَرْعَوي

وبجَوْرٍ إعْتَراها تُضْرَبُ؟

*

كيفما دارَتْ أصابَتْ كائناً

ونفوساً عَنْ هواها تُعْرِبُ

*

ما لها الدنيا أمانٌ صادقٌ

أيْنما مالتْ إليها تَجْذِبُ

*

سَيْلها الأحْياءُ موْجٌ جارفٌ

وعلى الأكتافِ طيرٌ يَنْعَبُ

*

أكلَ الرأسَ عُذافٌ ناقِمٌ

يَتوشّى بسوادٍ يَكْرِبُ

*

ذابَ عزٌّ بهوانٍ راتعٍ

وأنينُ الويلِ منا يُسْكَبُ

*

أمّة العُربِ أرانا ضدَّنا

كلنا يُرْمى بسهْمٍ يُعْطِبُ

*

نَحْرُنا يُدْمى بطعْنٍ بيْننا

وبهِ صِرْنا ضَحايا تُنكبُ

*

إجْمَعوا شَمْلَ كيانٍ سامِقٍ

واجْعلوا أمّاً بفِعْلٍ تَكْتُبُ

*

حَرْبُها حَرْبٌ شديدٌ وَقعُها

فتمَكَّنْ بسلاحٍ يُرْعِبً

*

أمَمُ الدنيا بشَعْبٍ إقتوتْ

وبعَقلٍ وبرَأسٍ يُرْغَبُ

*

أمّتي هيّا لعِزٍّ فاعِلٍ

ووثوبٍ لعَلاءٍ يُطلَبُ

***

د-صادق السامرائي

9\7\22

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close