مسؤولون طبيون في أمريكا يحذرون من مرض جنسي يهدد الخصوبة

الصحة

حذر مسؤولو المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها “سي دي سي”، من “ارتفاعٍ خارج عن السيطرة” في الأمراض المنقولة جنسياً، فيما قال أطباء إن مرضاً ينتقل عن طريق الجنس، قد يكون “ينتقل بشكل خفي”، مسبباً اضطرابات قد تصل إلى العقم.

وعرف العلماء منذ عقود مرض الميكوبلازما التناسلية، وهي عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، قد تسبب الألم التناسلي والنزيف والتورم، وقد تم ربطها بالعقم والإجهاض.

مع هذا، لم يتوفر أول اختبار للمرض تجارياً، حتى عام 2019، ما ساهم في مرور العديد من الحالات دون تشخيص أو علاج.

من جانبها، قالت إيرين ستافورد، الأستاذة المساعدة في طب الأم والجنين، في كلية ماكغفرن الطبية، في هيوستن الأميركية، دعوتها لإجراء المزيد من الأبحاث والاختبارات على المرض.

ويكون هذا المرض في بعض الأحيان دون أعراض، ولكنه قد يؤدي إلى مضاعفات شديدة لدى كل من الرجال والنساء.

ولدى النساء يرتبط المرض بتورم عنق الرحم، ومرض التهاب الحوض والإجهاض والولادة المبكرة والعقم.

وفي مايو، وجدت دراسة كبيرة نشرت في مجلة “Sexual Transmitted Infection” أن خطر الولادة المبكرة زاد بمقدار الضعف تقريباً بين النساء المصابات بالمرض.

بينما 20% من النساء و 16.5% من الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً قد يكونون مصابين بالمرض، وفقا لليزا مانهارت، أستاذة علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة واشنطن.

ويُظهر المرض بسرعة، مقاومة لكل مضاد حيوي تم استخدامه لعلاجه، وهناك حالات تصبح غير قابلة للعلاج.

ويأمل الخبراء أن يعطي المزيد من الوعي العام بالأمراض المنقولة جنسياً، دفعة تشتد الحاجة إليها للجهود البحثية.

تحرير: عاصم عبد العزيز
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close