الأسواق العالمية تخشى «العدوى البريطانية»

مزيد من الإحباط يضاف إلى مخاوف الركود

 30 سبتمبر 2022 مـ

فتحت وول ستريت على تراجع الخميس مع ازدياد مخاوف الركود (أ.ف.ب)

فتحت مؤشرات الأسهم الأميركية على انخفاض، أمس (الخميس)، بسبب المخاوف من ركود اقتصادي عالمي نتيجة الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة والقلق من انتقال الاضطرابات في أسواق المملكة المتحدة لدول أخرى، مما أدى إلى عزوف المستثمرين عن المخاطرة.
ونزل المؤشر «داو جونز» الصناعي 170 نقطة، أو 0.57 في المائة، إلى 29513.73 نقطة عند الفتح. وتراجع المؤشر «ستاندرد آند بورز 500»، بواقع 32 نقطة، أو 0.86 في المائة، إلى 3687.01 نقطة فيما تراجع المؤشر ناسداك المجمع 157.2 نقطة، أو 1.42 في المائة، إلى 10894.436 عند الفتح.
كما هوت الأسهم الأوروبية، أمس (الخميس)، مع تحذير عدد من الشركات، منها «إتش أند إم» السويدية، من تداعيات زيادة التضخم والتكلفة على أنشطتها، الأمر الذي أثر سلباً على المعنويات، حتى قبل إعلان بيانات تضخم ألمانية محبطة لاحقاً.
وتراجع المؤشر «ستوكس 600 الأوروبي»، 1.7 في المائة، بحلول الساعة 07:59 بتوقيت غرينتش، بعد أن أخفق في السير على درب زيادة في «وول ستريت»، مساء الليلة السابقة.
ومن جهة أخرى، أنهى المؤشر «نيكي» الياباني معاملات الخميس مرتفعاً واحداً في المائة ليتعافى من تراجع إلى أدنى مستوى في نحو ثلاثة أشهر في الجلسة السابقة، وقادت أسهم شركات الصناعات الدوائية المكاسب سائرة على درب ارتفاعات في «وول ستريت»، الليلة السابقة. وارتفع «نيكي» 0.95 في المائة إلى 26422.05 نقطة، ليصعد بعد تراجعه إلى 25936.36 نقطة، أول من أمس (الأربعاء)، وهو مستوى بلغه في يوليو (تموز). وزاد المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.74 في المائة إلى 1868.80 نقطة.
ومن جانبها، تراجعت أسعار الذهب واحداً في المائة، أمس (الخميس)، مع عودة الدولار للارتفاع بعد انخفاض وجيز في الجلسة السابقة، في حين لا يزال رفع وشيك ومرتقب لأسعار الفائدة يعرقل صعود المعدن النفيس.
وبحلول الساعة 09:35 بتوقيت غرينتش انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.8 في المائة إلى 1646.97 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن سجَّل أفضل أداء يومي له منذ مارس (آذار)، أول من أمس (الأربعاء)، عندما تراجع الدولار لفترة وجيزة. ونزلت العقود الأميركية الآجلة للذهب واحداً في المائة إلى 1653.20 دولار. وصعد مؤشر الدولار 0.8 في المائة، وهو ما يجعل الذهب أعلى ثمناً للمشترين من حائزي العملات الأخرى.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.3 في المائة إلى 18.64 دولار للأوقية. وانخفض البلاتين 1.1 في المائة إلى 853.97 دولار للأوقية.

لندن: «الشرق الأوسط»

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close