الإعلام الامني: اصابة ١٩ ضابطاً ومنتسباً و٩ مدنيين خلال التظاهرات

اعلنت خلية الإعلام الأمني، اليوم السبت، تسجيل اصابة 28 اصابة بصفوف القوات الامنية والمتظاهرين في تظاهرات بغداد.

وذكرت الخلية في بيان، أنه “رغم الدعوات المتكررة من قبل الأجهزة الأمنية لعدم السماح للمندسين الدخول إلى وسط المتظاهربن الا اننا ومع شديد الأسف نلاحظ ان هناك عناصر خارجة عن القانون تواجدت خلال هذه التظاهرات واستخدمت ادوات ومواد غير قانونية اثناء التظاهرات”.

واضافت، أن “ذلك ادى الى إصابة ١٩ ضابطاً ومنتسباً من القوة المكلفة بتأمين الحماية للمتظاهرين، فيما اصيب ٩ مدنيين وذلك منذ انطلاق التظاهرات في بغداد صباح اليوم ولغاية إعداد هذا البيان”.

وتابعت، أنه “جاءت الاصابات في صفوف الأجهزة الأمنية نتيجة استخدم الحجارة والكرات الزجاجية وقنابل المولوتوف”.

وبوقت سابق من اليوم السبت، اعلنت خلية الإعلام الأمني، اعتقال متهمين اثنين بحوزتهما كرات زجاجية لرميها على القوات الأمنية خلال التظاهرات.

وذكرت الخلية في بيان : “تستمر الأجهزة الأمنية المختصة في تأمين الحماية للمتظاهرين السلميين وهي تتاخذ أقصى درجات الانضباط في عملها، الا ان بعض المندسين يحاولون الاعتداء على القوات الأمنية”، مستدركة بالقول: “حيث تمكنت الأجهزة الأمنية المختصة من القاء القبض على متهمين اثنين بحوزتهما كرات زجاجية وادوات لرمي هذه الكرات على قواتنا الأمنية، كما ضبط بحوزتهما دروع واقية وقناع تخفي للوجه وعصي عدد 2”.

واضافت انه “تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما لإكمال أوراقهما التحقيقية”، داعية الى “اهمية الحفاظ على سلمية التظاهرات وأبعاد المندسين والتعاون التام مع الأجهزة الأمنية لالقاء القبض عليهم”.

هذا انطلقت صباح اليوم السبت، تظاهرات حاشدة في ساحة التحرير وسط بغداد، لإحياء  الذكرى الثالثة لاحتجاجات تشرين عام 2019 بمشاركة انصار التيار الصدري.

ورفع المحتجون عدداً من المطالب بينها رفض تشكيل الحكومة وحل مجلس النواب ومحاسبة قتلة المتظاهرين، حيث تشهد تظاهرات هذا العام مشاركة علنية لانصار التيار الصدري.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close