UTV تتجول في كويسنجق وتوثق آثار القصف: بقايا حياة خطفتها الصواريخ

أربيل

قبل أيام كانت هناك مجموعة من القرى في إقليم كردستان مأهولة بالسكان، لكنها تحولت اليوم إلى منطقة مهجورة بعد استهدافها بصواريخ انطلقت من داخل إيران.

ودخل أعضاء فريق UTV قضاء كويسنجق التابع لأربيل على مسؤوليتهم الشخصية بعدما تم تحذيرهم من احتمال قصفه مجددا، ليجد أمامه بقايا حياة خطفتها الانفجارات والشظايا، وآثار طفولة روعتها صواريخ إيران ومسيراتها.

ومن بين مواقع ودور وبنايات عدة طالتها الصواريخ الإيرانية، وأسفرت عن عشرات الضحايا بينهم نساء وأطفال، توجد مدرسة لم تكتمل فرحة من كانوا يحملون الحقائب في داخلها ببدء العام الدراسي، والذي تحول إلى كابوس قد يلازم من نجا منهم بقية حياته.

توقفت الحياة في إحدى القرى وهجرها الناجون من القصف الذي تعرضت له، إذ يخشى السكان العودة إلا بضمانات تمنع تكرار الانتهاكات، وتحفظ لهم أرواحهم.

المناطق المحيطة بكويسنجق ليست أفضل حالا، فسكانها يرتجفون خوفا من أن يطولها نصيب من القصف الذي يخطف أرواح الناس هناك بين حين وآخر.

تحرير: سرمد القيسي
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close