الولايات المتحدة تنظر في احتمال نشوب حرب نووية بسبب أوكرانيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صادق على ضمّ أربع مناطق أوكرانية

تتصارع الولايات المتحدة وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي بشكل عاجل مع سؤال بدا ذات يوم أنه تلاشى مع الحرب الباردة: هل ستصبح حرب موسكو نووية؟، وفق تقرير من موقع “أكسيوس“.

وتزداد التهديدات النووية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع تزايد خطورة موقفه في ساحة المعركة في أوكرانيا.

وبعد تحذيره الأسبوع الماضي من أن روسيا ستفكر في استخدام أسلحة نووية، أضاف بوتين: “هذه ليست خدعة”.

وأقر مستشار الأمن القومي جيك سوليفان الجمعة بأن الأمر قد لا يكون كذلك. وقال: “هناك خطر، بالنظر إلى كل الحديث الفضفاض والصراخ النووي من قبل بوتين، من أنه سيفكر في ذلك”.

وقال سوليفان إن البيت الأبيض أبلغ الكرملين بالإجراء “الحاسم” الذي ستتخذه الولايات المتحدة إذا تابع بوتين تهديداته.

وكان سوليفان يرد على خطاب أكد فيه بوتين أن روسيا توسع مظلتها النووية لتشمل أربع مناطق تم ضمها حديثا في أوكرانيا.

وبحسب الموقع، يبدو أن بوتين يعتقد أنه إذا تمكن من إقناع الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو بأنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية فوق أوكرانيا، فسوف يضغطون على كييف للاستسلام، كما يقول ألكسندر غابويف من مؤسسة كارنيغي.

المشكلة بالنسبة لبوتين هي أن الحكومة الأوكرانية والجيش والشعب يعتقدون أنهم في طريقهم لتحقيق النصر، ولن تردعهم التهديدات النووية، كما يقول غابويف.

وفي الوقت نفسه، تعمل الولايات المتحدة فقط على زيادة شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا. ولكن إذا استمرت أوكرانيا في استعادة الأراضي التي ادعى بوتين الآن أنها جزء من روسيا، فقد يعتقد أن خياره الوحيد هو التصعيد.

ويقول غابويف إن تحركات بوتين الأخيرة تشير إلى أنه “ينظر إلى هذه الحرب على أنها وجودية لنفسه، وربما لبقائه الشخصي، ولإرثه ولبلاده”.

ويمكن لبوتين أن يقطع الكهرباء عن المدن الأوكرانية الكبرى، أو يشن ضربات جوية وصاروخية على أهداف حساسة بشكل خاص، أو حتى يستخدم الأسلحة الكيميائية في ساحة المعركة قبل أن يصل إلى أكبر ترسانة نووية في العالم.

إذا استخدم بوتين الأسلحة النووية، فيمكنه السعي إلى “تأثير توضيحي” – ربما عن طريق تفجير سلاح نووي فوق البحر الأسود أو في القطب الشمالي – أو نشر سلاح نووي “تكتيكي” أصغر حجما في ساحة المعركة، كما يقول أندريا كيندال تايلور من مركز الأمن الأميركي الجديد.

ويقول تقرير الموقع إنه من غير المرجح أن ترد الولايات المتحدة نوويا على ذلك، لكنها يمكن أن تشن ضربة عسكرية تقليدية على الأراضي الروسية – ربما تستهدف الموقع أو الوحدة التي تقف وراء الإطلاق الروسي – وتتبع خطوات غير عسكرية مثل الاستيلاء الدائم على احتياطيات البنك المركزي الروسي، كما يقول كيندال تايلور.

وتتوقع روز غوتيمولر نائبة الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي ردا عسكريا “قويا غير نووي”، فضلا عن تكاليف دبلوماسية كبيرة لبوتين. “سيخسر الجنوب العالمي، وهو ما يجب أن يكون عارا كبيرا بالنسبة له لأنه كان ذكيا جدا في إبقائهم إلى جانبه” ، كما تقول لأكسيوس.

وقال الجنرال المتقاعد بن هودجز الذي قاد القوات الأميركية في أوروبا إنه إذا شنت روسيا هجوما نوويا في أوكرانيا فقد تدمر الولايات المتحدة أسطول البحر الأسود الروسي. ومع ذلك، فإن هذا من شأنه أن يخاطر بضربة مضادة روسية وربما حرب شاملة.

والجمعة، صادق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضمّ أربع مناطق أوكرانية خلال مراسم أقيمت في الكرملين مؤكدا أن “النصر سيكون لنا”، ما أثار موجة إدانة دولية فيما تعهدت كييف مواصلة تحرير أراضيها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close