مسؤول إندونيسي يكشف “الحصيلة الحقيقية” لضحايا التدافع الكروي

التدافع أتى بعد أحداث شغب عقب مباراة بين أريما وبيرسيبايا سورابايا

أبلغ مسؤول إندونيسي وسائل إعلام محلية بأن حصيلة القتلى جراء تدافع رافق أعمال شغب خلال مباراة لكرة القدم في إندونيسيا بلغ 125 بعدما أُعلن بالخطأ في وقت سابق عن سقوط 174 قتيلا، وفقا لفرانس برس.

وقال نائب حاكم جاوة الشرقية، إميل درداك، الأحد، لشبكة “مترو تي في” للبث إن “حصيلة القتلى اليوم بلغت 125. تم التعرّف على هويات 124 شخصا بينما  لم يجر حتى الآن التعرف على هوية شخص”.

وأضاف “سُجّلت بعض الأسماء مرّتين، لأنه تم تحويلها إلى مستشفى آخر وبالتالي كُتبت مرة أخرى”، مشيرا إلى معلومات جمعتها الشرطة المحلية من عشرة مستشفيات.

قال يونس نوسي، الأمين العام للاتحاد الإندونيسي لكرة القدم، إن الفيفا طلب تقريرا عن الحادث الذي وقع في مدينة مالانغ بجزيرة جاوة، وإنه تم إرسال فريق تابع للاتحاد إلى موقع الحادث للتحقيق.

وأوضح قائد شرطة جاوة الشرقية، نيكو أفينتا، للصحفيين أن مشجعي الفريق الخاسر اقتحموا أرض الملعب وأطلقت السلطات قنابل غاز ما تسبب في التدافع وحالات اختناق.

وأعلنت رابطة الدوري الإندونيسي الممتاز عن توقف المسابقة لمدة أسبوع بعد الكارثة التي وقعت خلال مباراة بين أريما وبيرسيبايا سورابايا في استاد كانجوروهان في مالانج.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close