نيجيرفان بارزاني: لن يتحقق الاستقرار السياسي في العراق بدون حل مشاكل أربيل وبغداد

أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، لوفد فرنسي، أن الاستقرار السياسي في العراق لن يتحقق دون حل مشاكل أربيل – بغداد، فيما أبدى الجانب الفرنسي استعداد باريس لمساعدة العراق وإقليم كوردستان على حل مشاكلهما وإعادة الاستقرار. 
جاء ذلك خلال استقبال نيجيرفان بارزاني، الأحد (2 تشرين الأول 2022)، رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع والقوات المسلحة في مجلس الشيوخ (سينات) الفرنسي، كريستيان كامبون، ووفداً مرافقاً له في أربيل.
الجانبان تبادلا الآراء حول مشاكل أربيل – بغداد، مخاطر داعش في العراق وسوريا، الوضع السياسي العراقي والتحديات التي تواجه العراق.
من جانبه، عدّ رئيس إقليم كوردستان حل المشاكل بين الجانبين “مفتاحاً للأمان والاستقرار في العراق”، مؤكداً أنه “بدون حل مشاكل أربيل – بغداد، لن يتحقق الاستقرار السياسي في العراق”.
وأدناه نص البيان الكامل لرئاسة إقليم كوردستان: 
استقبل فخامة رئيس إقليم كوردستان، السيد نيجيرفان بارزاني، ظهر اليوم الأحد، 2 تشرين الأول 2022، السيد كريستيان كامبون رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع والقوات المسلحة في مجلس الشيوخ (سينات) الفرنسي ووفداً مرافقاً له.
وبحث الجانبان خلال لقاء علاقات إقليم كوردستان والعراق مع فرنسا، وسبل تعزيز التعاون المشترك، وتبادل الجانبان الآراء حول مشاكل أربيل – بغداد، مخاطر داعش في العراق وسوريا، الوضع السياسي العراقي والتحديات التي تواجه العراق.
وجدد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني التعبير عن شكر إقليم كوردستان وتقديره للدعم السياسي والعسكري والإنساني الفرنسي، وخص بالذكر دور الرئيس إيمانوئيل ماكرون ومساعيه الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق وفي المنطقة بصورة عامة.
وعبر فخامته عن الأمل في أن يقدم أصدقاء العراق المساعدة للعراق وإقليم كوردستان لحل مشاكلهما مؤكداً على أنه بدون حل مشاكل أربيل – بغداد، لن يتحقق الاستقرار السياسي في العراق وعدّ فخامته حل المشاكل بين الجانبين مفتاحاً للأمان والاستقرار في العراق.
من جهته، وإلى جانب إعادة التأكيد على استمرار المساندة الفرنسية لإقليم كوردستان، ونقل تحيات الرئيس ماكرون ورئيس مجلس الشيوخ الفرنسي إلى فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني، أكد السيد كامبون على أهمية تقوية علاقات بلده مع العراق وإقليم كوردستان وخاصة في مجال الاقتصاد والاستثمار، مبدياً استعداد فرنسا لمساعدة العراق وإقليم كوردستان على حل مشاكلهما وإعادة الاستقرار.
علاقات العراق وإقليم كوردستان مع الدول المجاورة، سبل التصدي لتهديدات داعش، أحوال الإيزديين والمسيحيين والمكونات في إقليم كوردستان، أوضاع المنطقة بصورة عامة ومسائل أخرى تحظى بالاهتمام المشترك، شغلت محوراً آخر من اللقاء الذي حضره السيدان القنصل العام الفرنسي في إقليم كوردستان وممثل حكومة إقليم كوردستان في فرنسا.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close