أعتراف صريح : أن النظام السياسي يعمل ضد مصالح الشعب والوطن

وصلت العملية السياسية الكسيحة الى نهاية المطاف بالشلل والفشل التام , بسبب تناحر الأحزاب الحاكمة على المناصب والكراسي ونهب اموال الوطن , هذه الاحزاب الطائفية أسست دولة لصوصية بامتياز تام . وتبنت شريعة الفساد السياسي والمالي والاخلاقي, واوصلت البلد لطريق مسدود , ولم تعد صالحة للعراق , سوى لتدمير والهدم والفوضى والانفلات والعنف الدموي , عبر مليشياتها المسلحة , التي تستعرض قوتها العسكرية وسط بغداد والمحافظات العراقية بحرية تامة . من أجل بث الخوف والرعب في نفوس الناس . من أجل خنق الصوت الوطني المدوي , المطالب بالوطن وطرد الفساد والفاسدين , هو طريق الاصلاح الحقيقي لبناء العراق من جديد . ويأتي تصريح ( بلاسخارت ) رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق , كاعتراف دولي من هيئة الأمم المتحدة المشرفة على وضع العراق المأزوم والميؤس . يقول التصريح بصريح العبارة الدامغة لكل الأحزاب الحاكمة بدون استثناء : بأن النظام السياسي يعمل ضد مصالح الشعب والوطن , ولا يهمه سوى الاستحواذ على المناصب والمال , وأوصل البلد لطريق مسدود . وان سمة نظامه السياسي هي الفساد ثم الفساد لا شيء آخر , غير الفساد السياسي والمالي والأخلاقي, في صراعهم العنيف بالاستيلاء على المناصب والكراسي على حساب دماء مئات الشهداء .
أن هذا التصريح جاء متأخراً . لأن الشعب يعرف ويدرك حجم الخراب والفساد لهذه الدكاكين السياسية ومليشياتها المسلحة . هذا التصريح اذا لم يفعل على الارض حقيقة , يبقى غير نافع ومفيد . ان المسؤولية الدولية والقانونية والاخلاقية للمجتمع الدولي وخاصة هيئة الأمم المتحدة , هي إنقاذ العراق من براثن الحراشف السياسية وحيتانها الفاسدة والشرسة , التي اوصلت العراق الى الطريق المسدود والشلل التام . ان المهمة الملحة والضرورية للمجتمع الدولي والمحتل , ابعاد هذه النفايات السياسية التي جلبها وسلمها مقاليد العراق , وأن ينظف العراق من هذه القمامة السياسية العفنة التي جلبت الويلات . وان يشكل حكومة طوارئ من الكفاءات الوطنية ذوي الخبرة والكفاءة والنزاهة , والعراق يملك هذه الطاقات بشكل وفير وكبير . اما التلويح بالتصريحات والانذارات فقط , دون تفعيل دولي حاسم بوضع العراق تحت الوصاية والإشراف الدولي بشكل فعلي , والعراق مازال تحت الوصاية البند السابع . لقد تحمل العراق الكثير من الخراب والمعاناة والحرمان والظلم . وجاء دور المجتمع الدولي أن يفعل مسؤوليته الكاملة تجاه العراق . هل يفعل ذلك ؟؟ , أم أن الفوضى والفساد واراقة الدماء سيستمر الى ان نصل الى هاوية الحرب الاهلية ………………………… والله يستر العراق من الجايات !!
جمعة عبدالله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close