قصيدة : إلى اللقاء .. سأراك لاحقا للشاعر الهنغاري شاندور رَمينَييك

قصيدة : إلى اللقاء .. سأراك لاحقا

للشاعر الهنغاري شاندور رَمينَييك

ترجمة مهدي قاسم

سأراك لاحقا ، أقول هذا و أنصرف

تمر قطارات وأعمار ـ

بداخلي في أعماقي يرتجف شيء ما

إنني لا أعلم ، لا أستطيع أن أعرف أبدا

هل يمكنني ثانية ملامسة اليد

التي تركتها بعد مصافحة دافئة ؟

مع ذلك إلى اللقاء و أيضا .

إلى اللقاء غدا ،

و إذا ليس غدا ، فليكن بعد غد ،

و إذا ليس آنذاك ، فيما بعد ،

و إذا لم يكن حينذاك فبعد عام ،

وإن لم يكن حتى ذلك الحين ،

فبعد ألف عام ! .

إلى اللقاء في غبار الأرض

في شعاع السماء

في فناء القمر

في درب التبانة عند أحد النجوم .

إلى لقاء حميم وبهيج

مع ذلك و أيضا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close