دراسة طبية: بروتوكول جديد للعلاج الكيماوي يخفف آلام مرضى السرطان

 الصحة

فتحت دراسة فرنسية الطريق، أمام بروتوكول يجعل العلاج الكيماوي لمرضى السرطان، أكثر بساطة باعتماد الحقن تحت الجلد، بدلاً من الحَقن الوريدي المتبع حالياً، في أسلوب يُثبت فاعلية هذه الطريقة لدى البشر، بعد اختبارها على الحيوانات.

وغالباً ما يقوم علاج السرطان على إعطاء العلاج الكيميائي عن طريق الوريد، ما يولد الكثير من التبعات الصحية، ويستلزم مكوث المريض في المستشفى.

إلا أن دراسة أجريت في فرنسا على الحيوانات، ونشرتها مجلة “أميركان كيميكل سوسايتي” أعطت الأمل بجعل الإجراء مبسطا أكثر، ومن الاحتمالات التي أوردتها لتيسير العلاج، اعتماد حقن العلاج الكيميائي تحت الجلد.

ويُعد اللجوء إلى هذه الطريقة التي تتسم بسهولة أكبر في التنفيذ، وبإزعاج أقل للمريض، غير ممكن في معظم الأحيان، لأن المكونات النشطة للعلاج تميل إلى الركود في الأنسجة تحت الجلد، فتتسبب بنخره بسبب سُمّيتها العالية.

ومع أن هذا البحث أسفر عن نتائج واعدة على نموذج حيواني، إلا أنه لم يثبت بعد فاعليته على البشر، وهو ما دفع العلماء إلى تأسيس شركة Imescia الناشئة، حيث يأملون في بدء إجراء تجارب سريرية سنة 2024.

تحرير: عاصم عبد العزيز
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close