بمناسبة المولد النبوي الشريف: الذكرى والاحتفال (ح 4)

الدكتور فاضل حسن شريف

جاء في بحار الأنوار للعلامة المجلسي عن إعلام الورى: كان لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تسعة أعمام هم بنو عبد المطلب: الحارث، والزبير، وأبو طالب، والغيداق، والضرار، والمقوم وأبو لهب واسمه: عبد العزى، والعباس ولم يعقب منهم إلا أربعة. الحارث و أبو طالب، والعباس، وأبو لهب، فأما الحارث فهو أكبر ولد عبد المطلب، وبه كان يكنى، وشهد معه حفر زمزم، وولده أبو سفيان، والمغيرة، ونوفل، وربيعة وعبد شمس، أما أبو سفيان فأسلم عام الفتح ولم يعقب، وأما نوفل فكان أسن من حمزة والعباس، وأسلم أيام الخندق وله عقب، وأما عبد شمس فسماه رسول الله صلى الله عليه وآله عبد الله، وعقبه بالشام، وأما أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وآله فكان مع أبيه عبد الله ابني أم، وأمهما فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، و اسمه عبد مناف، له أربعة أولاد ذكور: طالب، وعقيل، وجعفر، وعلي، ومن الإناث أم هاني، واسمها فاخته وجمانة، أمهم جميعا فاطمة بنت أسد، وكان عقيل أسن من جعفر بعشر سنين، وأعقبوا إلا طالبا، وتوفي قبل أن يهاجر النبي صلى الله عليه وآله بثلاث سنين، ولم يزل رسول الله صلى الله عليه وآله ممنوعا من الأذى بمكة، موقى له حتى توفي أبو طالب، فنبت به مكة ولم يستقر له بها دعوة حتى جاءه جبرئيل عليه السلام فقال: إن الله يقرئك السلام ويقول لك: اخرج من مكة فقد مات ناصرك، ولما قبض أبو طالب أتى علي رسول الله عليهما السلام فأعلمه بموته، فقال له: امض يا علي فتول غسله وتكفينه وتحنيطه، فإذا رفعته على سريره فأعلمني، ففعل ذلك، فلما رفعه على السرير اعترضه النبي صلى الله عليه وآله وقال: وصلتك رحم، وجزيت خيرا يا عم، فلقد ربيت وكفلت صغيرا، ووازرت ونصرت كبيرا ثم أقبل على الناس وقال: أما والله لاشفعن لعمي شفاعة يعجب لها أهل الثقلين.

كانت كتاباته صلى الله عليه وآله وسلم الى ملوك زمانه تتميز بروح النبوة مما حدا باسلام جيفر وعبد ابني الجلندي، وهما أميرا عمان في اليمن، فأسلما. كان لرسول الله عدد من الموالي، و من مواليه صلى الله عليه وآله وسلم زيد بن حارثة، وهو اصلا مولى خديجة اشتراه لها حكيم بن حزام بسوق عكاظ بأربع مائة درهم، فوهبته لرسول الله صلى الله عليه وآله بعد أن تزوجها فأعتقه، فزوجه أم أيمن فولدت له أسامة وتبناه رسول الله صلى الله عليه وآله فكان يدعى زيد بن رسول الله حتى أنزل الله تعالى: “ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا” (الاحزاب 5).

لمّا قُبض أبو طالب أتى عليّ رسول الله فأعلمه بموته، فقال له: (امض يا عليّ فتولّ غسله وتكفينه وتحنيطه، فإذا رفعته على سريره فأعلمني) ففعل ذلك، فلمّا رفعه على السرير اعترضه النبيّ وقال: (وصلتك رحم، وجزيت خيراً يا عمّ، فلقد ربيت وكفّلت صغيراً، ووازرت ونصرت كبيراً). ثمّ أقبل على الناس وقال: (أما والله لأشفعنّ لعمّي شفاعة يعجب لها أهل الثقلين).

جاء في موقع الشروق عن كرنفال المولد النبوى من ماليزيا إلى المغرب: لا يرتبط الاحتفال بالمولد النبوى الشريف بشهر ربيع الأول فى كل البلاد الإسلامية كما جرت العادة، ففى تركيا يحتفلون بالمناسبة الشريفة فى أبريل. وذكر تقرير لموقع سكاى نيوز أن الاحتفالات التركية بالمولد تمتد لمدة أسبوع كامل، يحتشد خلاله آلاف الأتراك بالساحات والميادين العامة لحضور احتفالات تتخللها الأناشيد والأهازيج الدينية وكلمات الثناء على الرسول الكريم. وفى ماليزيا، يتم الاحتفال بالمولد النبوى عادة فى صورة كرنفال هائل تتخلله المواكب الضخمة فى الشوارع وتتزين فيه المنازل والمساجد بأبهى الزينات والأضواء، ويتم خلاله توزيع الصدقات والأطعمة فيما يقدم طلاب المدارس وصلات شعرية يتغنون فيها بسيرة الرسول الكريم. وفى إندونيسيا، يتجمع آلاف الإندونيسيين فى المتنزهات العامة وفى القلب منها المتنزه الوطنى بالعاصمة جاكرتا للاحتفال بذكرى المولد النبوى الشريف وتعقد العديد من الندوات الدينية للتذكير بسيرة النبى الكريم وسط طقوس تكاد تتفوق على اى عيد دينى آخر. أما في جمهورية الشيشان، فيحتشد الشيشانيون فى المسجد الرئيسي في مدينة غروزنى العاصمة، وتطلق الألعاب النارية الاحتفالية فى المساء فى غروزنى وغيرها من مدن الجمهورية. أما فى الجزائر، فيعتبر يوم المولد النبوى يوما استثنائيا، حيث يبدأ الاحتفال به فور غروب الشمس، حيث يلهو الأطفال بمختلف أنواع المفرقعات والعبوات الصغيرة من البارود غير الناسفة، والصواريخ فوق أسطح المنازل. وتجتمع العائلات لإحياء الذكرى بشتى صنوف المأكولات وتبادل الحلويات وسط نور الشموع وعبق العنبر الذى لا يكاد يخلو منه أي بيت جزائرى فى هذا اليوم. وقال الموقع إن الوضع لا يختلف فى مصر كثيرا، حيث يقصد المصريون أضرحة آل بيت الرسول الكريم، ويجتمعون فى سرادقات ضخمة للاستماع إلى المنشدين ومداحى النبى الكريم،كما تقام حلقات الذكر الصوفى، وتبسط الموائد لتقديم الطعام للجميع، كما تصنع أنواع مختلفة من الحلويات من بينها عروسة المولد وحصان المولد وغيرها. وفى المغرب، تبدأ الاحتفالات منذ بداية شهر ربيع الأول وحتى مولد النبى فى الثانى عشر منه، حيث تقام يوميا بالمساجد دروس فى السيرة النبوية وسيرة وفضائل النبي الكريم،كما ترافق هذه الدروس مدائح وتواشيح تستمر حتى ليلة المولد النبوى الشريف. وفى وسط الصحراء الكبرى، تحتفل مدينة تمبكتو التاريخية احتفالا استثنائيا، يلبس الناس فيه حلل جديدة استعدادا للسهر ليلة المولد التى توزع فيها الأطعمة والحلويات على المحتاجين، وتضاء فيها الأزقة، وتمتلئ المساجد والساحات بالمنشدين والمرتلين والمداحين لسرد المدائح النبوية حتى مطلع الفجر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close