الحجاب وتعطيل العقل!!

التركيز على الحجاب في التفاعل مع المرأة , يعني إلغاء العقل وإعتبارها وليمة , وما يظهر منها أشبه بالمقبلات.
والداعون المتعصبون للحجاب , يبدون بلا معاني نبيلة سامية , وكأنهم كتلة من العواطف المبلدة , والرؤوس المتحركة وفقا لسلطة ما تحت الحزام.
فعقولهم عاطلة , لعدم قدرتهم على التفاعل المعاصر مع المرأة , وإنفعالاتهم تستعبدهم , وعواطفهم عنوان سلوكهم , وقدرتهم على بناء الحياة الحرة الكريمة ضعيفة , فبلدانهم وراء الدنيا , ومغرمة بما تتخيله وتحسبه ضربا من الأوهام اللذيذة.
ترى ما هو الدافع الحقيقي وراء التركيز على الحجاب , وإخفاء وجه المرأة؟
هل أن قادته منحرفون سلوكيا ؟
إذا إقتربنا من الموضوع بصراحة وجرأة فأنه يحمل دوافع جنسية , ويؤكد أن الرجل مقهور جنسيا , وغير قادر على التفاعل مع المرأة إلا على أنها من ممتلكاته.
أما أن يتعامل معها كمثله , فهذا أمر لا يستوعبه ولا يرضاه , لإن فيه إهانة لرجولته وفحولته!!.
كما يشير لوجود نوازع تلذذ بقهر الآخر وإمتلاكه وإلغاء كينونته الإنسانية , فأمر المرأة بالتحجب مهما قدم من ذرائع , ففي حقيقته إستعبادها , وأمرها بتعطيل عقلها والتأكيد على أنها جسد!!
لا توجد رسومات أو توصيفات معتمدة توضح كيف كان زي المرأة العربية قبل وبعد الإسلام , والمتعارف عليه أن الإسلام لم يتعرض لعادات وتقاليد الشعوب وهذب بعضها.
فالعمامة على سبيل المثال كانت قبل الإسلام , وما تبدو عليه المرأة في ذلك الوقت هو نفسه الذي مضت عليه بعد الإسلام الذي لم يفرض مظهرا ما , وإنما تعامل مع الجوهر البشري , وإرتقى به إلى المعاني الإنسانية العالية , فالكثير من المظاهر تنسب إليه وهي ليست منه.
سيعترض الكثيرون وربما سيغضبون ويصفون المقال بالجهل والعدوان على الدين , لكنهم لا يمكنهم الإتيان بدليل واضح وبرهان يقين.
فلماذا نمحق الجوهر ونتمسك بالمظهر؟!!
والدين العمل , وإن لم تتحرر المرأة من قهر الرجل , فلن تتقدم المجتمعات!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close