أسئلة بلا أجوبة!!

واقع العرب خصوصا والمسلمين عموما , يثير أسئلة لا تعرف الأجوبة , ومنها:
لماذا التركيز على موضوعات أكل عليها الدهر وشرب , وداستها سنابك أربعة عشر قرن أو يزيد؟
لماذا الهرولة العدوانية البهتانية وراء قال وقال؟
لماذا أصبح القرآن مهجورا؟
لماذا المنابر تصدح بالخطابات العدوانية على الدين بإسم الدين؟
لماذا الدين المسيس مرتع للفساد والظلم وإنتهاك حقوق الإنسان؟
لماذا لم يضع المسلمون دستورا للحكم منذ إنطلاق دولتهم؟
لماذا يتجسد الحكم الفردي والتحزبي الفئوي في بلاد العرب؟
لماذا جعلوا الدين عدوا للعلم؟
لماذا أمة الإبداع الحضاري الأصيل أصبحت متسولة في الزمن الحضاري المعاصر؟
لماذا غابت صرخة “إقرأ” ؟
لماذا صار الجهل هدفا لتمرير أغراض وأهواء الطامعين في إستعباد الناس؟
لماذا فقدت أماكن العبادة دورها التنويري والتعليمي , وأمعنت بإنتهاك حقوق الناس؟
لماذا الفقر عميم والغنى سقيم ؟
لماذا أدعياء الدين يحثون المساكين على مزيد من الفقر والحرمان لينالوا الجنة , وهم في نعيم الدنيا ومتعها ومن المترفين؟
لماذا الدين القول لا العمل؟
لماذا ولماذا…؟؟؟
والأجوبة مجهولة , وإن وجدت فتبريرية لتعزيز الحال وتدمير المآل.
والواقع في أية دولة ترفع رايات الدين , أن الكراسي في ترف وعامة الناس تعاني الحرمان من أبسط الحاجات , وبالتكفير لمن لا يرى كما ترى الجهات المدججة بالسلاح , والمعززة بالقوى الطامعة بها وببلاد المسلمين.
وتبفى لماذا بلا جواب , لأننا لا نعرف “كيف” نجيب , فالأجيال رهينة لماذا وتخشى الإقتراب من عرش “كيف”!!
د-صادق السامرائي
27\10\22

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close