إقليم كوردستان يدعو “الاصدقاء” و”الشركاء” لموقف من “الاعتداءات” الإيرانية


أصدرت حكومة إقليم كوردستان، اليوم الاثنين، بياناً أدانت فيه بأشد العبارات الهجوم الذي نفذته إيران بالصواريخ والطائرات المسيرة في الإقليم.

وذكر البيان، “ندين بأشد العبارات الهجوم الذي شنته الجمهورية الإسلامية الإيرانية الليلة الماضية على إقليم كوردستان، إن الانتهاكات الإيرانية المتكررة التي تمس سيادة العراق وإقليم كوردستان العراق غير مبررة، وتشكل انتهاكاً صارخاً للأعراف الدولية وعلاقات حسن الجوار”.

وأضاف “وإذ ندعو إيران إلى وقف هذه الحملة ضد إقليم كوردستان، فإننا نؤكد أن الاستقرار لن يتحقق من خلال العنف على الإطلاق، كذلك تدعو حكومة إقليم كوردستان أصدقاءها وشركائها في بغداد والأمم المتحدة والمجتمع الدولي عامة، إلى اتخاذ موقف واضح وصريح تجاه الاعتداءات الإيرانية المستمرة.”

أدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “يونامي”، يوم الاثنين، القصف الايراني الذي استهدف اقليم كوردستان، معتبرة إياه عدواناً طائشاً.

وقالت البعثة في بيان “يجب أن تتوقف الهجمات المتكررة التي تنتهك السيادة العراقية. مثل هذا العدوان لا يزيد التوترات على نحو طائشٍ فحسب، بل يتسبب أيضاً في وقوع مأساة”.

واضافت “أياً كانت الحسابات الخارجية التي تسعى دولةٌ مجاورةٌ إلى تسويتها، فإن استخدام الأدوات الدبلوماسية المعمول بها هو السبيل الوحيد للمضي قدماً”.

وفي وقت سابق من اليوم ندد قائد القيادة الوسطى الأمريكية، بالقصف الصاروخي الإيراني، الذي استهدف مقار احزاب كوردية إيرانية مناوئة لطهران، ومعسكراً يؤوي لاجئين كورد إيرانيين في اربيل.

وقال الجنرال مايكل كوريلا قائد القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، “ندين هجمات إيران العشوائية وغير القانونية التي تعرض استقرار العراق والشرق الأوسط للخطر.

وأضاف أن هذه الهجمات تعرض المدنيين للخطر وتنتهك السيادة العراقية.

وكانت مصادر أمنية، كشفت فجر الاثنين، تعرض العاصمة أربيل وقضاء كويسنجق لقصف صاروخي استهدف مقار أحزاب معارضة، ومخيماً للاجئين الإيرانيين.

من جهتها قالت قناة “قدس برس”، التابعة للحرس الثوري، “لقي 26 شخصاً من المعارضين الكورد مصرعهم جراء الهجمات بالصواريخ الموجهة وبالطائرات المسيرة”.

وعقب القصف، أطلقت القنصلية الأميركية في أربيل صفارات الإنذار.

وكان السفير الإيراني لدى بغداد، محمد آل صادق، قال في وقت سابق أمس الأحد، إن إيران طالبت الحكومة العراقية بضرورة ضبط الحدود في إقليم كوردستان مع إيران لمنع دخول المسلحين الكورد المعارضين.

وأضاف آل صادق، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء “تسنيم”، “طالبنا بنزع سلاح عناصر الفصائل الإيرانية المعارضة في إقليم كوردستان وإعادتهم إلى المخيمات كلاجئين”.

وفي وقت سابق، أعلنت حكومة إقليم كردستان عن قصف صاروخي إيراني على قضاء “كوية” في أربيل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close